غالبية تعتقد أن تهديد الإرهاب ازداد بعد حرب العراق
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ

غالبية تعتقد أن تهديد الإرهاب ازداد بعد حرب العراق

غالبية أيدت أيضا انسحاب القوات الأميركية من العراق (الفرنسية)

أفاد استطلاع عالمي بأن الغالبية في 33 من 35 بلدا أن ما يسمى بتهديد الإرهاب، زاد في العالم عقب الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق.

وقال ما معدله60% من الذين استطلعت هيئة الإذاعة البريطانية آراءهم، إن الغزو الأميركي للعراق في مارس/ آذار 2003 زاد من احتمال شن هجمات إرهابية. في حين رأى 12% العكس، وأفاد 15% بأن الحرب لم يكن لها أثر.

وجاءت الصين على رأس تلك القائمة (85%) تليها كوريا الجنوبية (84%) ومصر (83%).

وفي بريطانيا اعتبر (77%) أن تهديد الإرهاب ازداد بعد الحرب، في حين وصلت تلك النسبة إلى (55%) بالولايات المتحدة ونسبة 75% بالعراق.

وفيما يتعلق ببقاء القوات الأجنبية بالعراق، فقد بلغت نسبة المؤيدين بالعراق (49%) وبريطانيا (56%) بينما في أميركا وأفغانستان (58%).

ودل الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غلوبسكان الكندية وبرنامج اتجاهات السياسة الدولية على 41856 شخصا، على وجود تأييد كبير في 20 بلدا لسحب القوات الأميركية من العراق خلال الأشهر القليلة القادمة.

إلا أن 21 بلدا من أصل 34 أيدت بقاء تلك القوات بالمنطقة حتى حصول الاستقرار إذا طلبت الحكومة العراقية ذلك.

وذكر رئيس برنامج اتجاهات السياسة الدولية ستيفن كال أنه رغم أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تسعى لتصوير التدخل بالعراق على أنه يأتي ضمن حملة مكافحة الإرهاب "فإن معظم الناس بالعالم يعتبرون أن ذلك التدخل زاد من احتمال وقوع هجمات إرهابية".

وحول الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين اعتبر (45%) من21 بلدا -أهمها الأرجنتين وإسبانيا وألمانيا- أنه كان خطأ، فيما أيده (36%).

أما بريطانيا التي أيدت حكومتها الحملة الأميركية على بغداد وما يزال نحو 8000 من جنودها جنوب العراق، فقد رأى (40%) ممن استطلعت آراؤهم أنهم يعتقدون أن الإطاحة بصدام كانت خطأ. فيما بلغت النسبة في الولايات المتحدة (32%) والعراق (23%).

وجاء أعلى تأييد للإطاحة بصدام من العراقيين (74%) ثم البرازيل وبولندا (65%) والولايات المتحدة (60%) وبريطانيا (49%).

وفي بريطانيا اعتبر (77%) أن تهديد الإرهاب ازداد بعد الحرب، في حين وصلت تلك النسبة إلى 55% بالولايات المتحدة و(75%) في العراق.

وجرى الاستطلاع بكل من أفغانستان والأرجنتين وأستراليا والبرازيل وبريطانيا وكندا وتشيلي والصين وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ومصر وفنلندا وفرنسا وألمانيا وغانا والهند وإندونيسيا وإيران والعراق وإيطاليا وكينيا والمكسيك.

كما تم في نيجيريا والفلبين وبولندا وروسيا والسعودية والسنغال وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية وإسبانيا، وسريلانكا وتنزانيا وتركيا والولايات المتحدة وزيمبابوي.

المصدر : الفرنسية