موسكو وطهران وقعتا اتفاقا مبدئيا لإنشاء شركة لتخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

أعرب البيت الأبيض اليوم عن "شكوكه" إزاء حسن نوايا إيران بعد الإعلان عن اتفاق مشترك مع روسيا لتخصيب اليورانيوم, في حين ينتظر الاتحاد الأوروبي تأكيدات من روسيا على الاتفاق الذي وقعته مع إيران بشأن اتفاق مبدئي يقضي بإنشاء شركة مختلطة لتخصيب اليورانيوم الإيراني.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في مؤتمر صحفي بواشنطن "سنرى، بالنظر إلى تاريخهم, يمكنكم أن تفهموا لماذا نبقى متشككين"، مشيرا إلى لجوء إيران سابقا لإخفاء معلومات بشأن برنامجها.
 
وفي الإطار قال وزير الخارجية الألماني فرانك والتر شتانماير في لقاء مع الصحفيين في بلجيكا إن برلين لم تتلق أي إيضاحات من موسكو فيما يتعلق بالاتفاق الذي أعلن عنه أمس في طهران، مشيرا إلى أنه يتوقع الحصول على التوضيح الروسي اليوم.
 
ودعا خافير سولانا منسق السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي للتمهل في رد الفعل على الاتفاق، وقال سولانا للصحفيين "لم يصلنا حتى الآن تأكيد بشأن نتائجها من الجانب الروسي".
 
من جهته أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن روسيا تطالب إيران بتجميد تخصيب اليورانيوم على الأراضي الإيرانية, وقال لافروف للصحافيين "الاقتراح الروسي بإقامة مؤسسة مشتركة لتخصيب اليورانيوم في روسيا يندرج في إطار جهد عام لحل المسائل المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني".
 
جاء ذلك بعد يوم من إعلان نائب الرئيس الإيراني غلام رضا أغا زاده في بوشهر جنوبي إيران خلال زيارة رئيس الوكالة الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيريينكو لإيران, التوصل لاتفاق مبدئي في المفاوضات مع روسيا من أجل إنشاء مؤسسة مشتركة لتخصيب اليورانيوم في روسيا.
 
متقي يؤكد أن لا تراجع عن تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)
حق التخصيب
ورغم هذه التطورات فقد أظهرت إيران مجددا تمسكها ببرنامجها الوطني لتخصيب اليورانيوم.
 
وأكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي زار الكويت زيارة خاطفة حق بلاده في التخصيب وطمأن دول الخليج قائلا إن طهران تريد السلام للمنطقة، وتراعي دائما حسن الجوار.
 
وفي طوكيو أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي اليوم أنه من "المستحيل" بالنسبة لبلاده أن توقف برنامجها النووي.

وقال متقي, حسب ما نقل عنه متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية حضر لقاءه مساء اليوم مع نظيره الياباني تارو آسو إن "التطوير النووي الإيراني عبارة عن أبحاث تجريبية. من حقنا استخدام الطاقة النووية لغايات سلمية. من المستحيل إذن توقيفها مجددا".
 
من جهته, طلب آسو من إيران أن توقف مجددا نشاطات تخصيب اليورانيوم وأن تحترم قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية, أكد متقي أن طهران وموسكو ستواصلان المفاوضات بشأن الاقتراح الروسي بشأن تخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية.
 
ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات الروسية الإيرانية خلال الأيام المقبلة في موسكو.
 
وتتهم أوروبا والولايات المتحدة إيران بالسعي إلى تطوير برنامج عسكري تحت غطاء برنامج نووي مدني, وهو ما تنفيه طهران. وقد تقرر الوكالة الذرية في اجتماعها في السادس من مارس/آذار المقبل إحالة ملف إيران النووي رسميا إلى مجلس الأمن الدولي.

المصدر : وكالات