اتهام دولة بالتصفيات العرقية تعد سابقة (الفرنسية-أرشيف)
باشرت محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة اليوم جلسات في لاهاي للنظر بشكوى قدمتها سراييفو ضد بلغراد اتهمتها فيها بالقيام بمجازر إبادة خلال الحرب الدامية بينهما بالفترة من 1992 إلى 1995.
 
وتعد هذه القضية هي الأولى من نوعها التي تقام فيها دعوى ضد دولة في اتهامات بهذه الخطورة، بعدما بقي الأمر قبل ذلك محصورا في أشخاص متهمين بارتكاب جرائم حرب وتصفيات عرقية.
 
وقام قاضيان اختارهما الطرفان بأداء قسم اليمين قبل بدء النظر في القضية إلى جانب قضاة محكمة العدل الدولية, على أن يصدر الحكم بعد أشهر عدة.
 
وكانت الرئاسة البوسنية قدمت هذه الشكوى العام 1993, واتهمت فيها نظام بلغراد بأنه خلال تلك الحرب "قتل واغتصب وعذب وخطف واحتجز بشكل غير شرعي وأباد مواطنين في البوسنة والهرسك".
 
وترفض بلغراد هذه الاتهامات, كما أدت هذه الشكوى إلى خلافات بين الصرب والمسلمين والكروات الذين تتألف منهم جمهورية البوسنة والهرسك.
 
تجدر الإشارة إلى أن أحكام محكمة العدل الدولية نهائية غير قابلة للاستئناف، إلا أن المحكمة لا تملك أي آلية لتطبيق أحكامها.

المصدر : وكالات