إصابات جديدة بإنفلونزا الطيور في أوروبا وآسيا وأفريقيا
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ

إصابات جديدة بإنفلونزا الطيور في أوروبا وآسيا وأفريقيا

ملايين الطيور الداجنة تم إعدامها (رويترز)

تزايدت المخاوف من انتشار مرض إنفلونزا الطيور بمناطق متفرقة من العالم, مع اكتشاف المزيد من حالات الإصابة. وواصل المرض انتشاره بين طيور برية في أوروبا مع ظهور أولى الإصابات في سويسرا ومزيد من الإصابات في ألمانيا ورومانيا وفرنسا والنيجر والهند.

في رومانيا تأكد العثور على الفيروس في مزرعة دواجن في توبالو جنوبي شرقي البلاد, لتصبح هي البؤرة الخامسة والثلاثين في رومانيا حيث تم قتل 180 ألف طير داجن.

كما نقل شاب روماني ظهرت عليه أعراض الإنفلونزا إلى مستشفى الأمراض المعدية في بوخارست تحسبا لإصابته بالمرض. وقالت مصادر طبية إن التحاليل أكدت عدم إصابة الشاب بالفيروس رغم ظهور الأعراض المرضية عليه.

وبدأت السلطات الفرنسية حملات تطعيم واسعة, بعد تأكد نفوق نحو خمسين بجعة وبطة برية خلال الأيام الماضية ومنعت الوصول إلى مناطق المستنقعات لتجنب انتشار لمرض.

ورغم ظهور الإصابات, يؤكد 65% من الفرنسيين أنهم "غير قلقين على صحتهم وصحة أفراد أسرتهم", كما يقول 66% أنهم "راضون عن الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع الأزمة", وفق استطلاع للرأي.

وبالرغم من عدم تسجيل إصابات بشرية في أوروبا حتى الآن, فإن المرض يلقي بثقله على الوضع الاقتصادي. فبعد اليابان أعلنت هونغ كونغ حظر استيراد الدواجن وكبد الأوز من فرنسا.

إجراءات الوقاية لم تمنع انتشار المرض (الفرنسية) 
آسيا تتخوف

وفي آسيا, تبدي الصين مخاوف من عودة الفيروس مع الطيور المهاجرة في الربيع.

وألقت السلطات اليابانية القبض على شخص اتهمته بإخفاء معلومات عن ظهور للمرض بأحد المزارع شمالي طوكيو.

وفي موسكو نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن رئيس جهاز المراقبة البيطرية في منطقة ستافروبول في جنوب غرب روسيا أنه عثر على فيروس "ايتش5 إن1" لدى طيور داجنة نافقة في المنطقة.

من جانبها قررت السلطات الهندية قتل مئات الآلاف من الطيور الداجنة وإخضاع 90 ألف شخص لفحوصات طبية خلال نهاية الأسبوع خوفا من انتشار المرض بين البشر في ولاية غوجرات حيث اكتشفت البؤر الأولى للإصابات بين الدواجن مع ولاية مهاراشترا غربي البلاد.
  
وفي باكستان أخضعت السلطات الصحية اثنتين من كبرى المزارع في شمال غرب إسلام آباد للاختبار والمراقبة, حيث يشتبه في وجود بؤرة لانتشار المرض.

من جهة أخرى أصبحت النيجر ثالث دولة أفريقية يظهر بها المرض بعد مصر ونيجيريا, وذلك وفقا لأحدث التحاليل التي أجريت في أحد معامل باريس. وقالت مصادر صحية في فرنسا إنها أبلغت النيجر بوجود المرض, طبقا لنتائج التحليلات المرسلة لمعامل باريس.

يشار في هذا الصدد إلى أن المرض تسبب بوفاة أكثر من 90 شخصا في العالم معظمهم في آسيا, منذ ظهوره عام 2003.   
المصدر : وكالات