إجراءات في باكستان لمنع الاحتجاجات على الرسوم المسيئة
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/28 الساعة 02:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/30 هـ

إجراءات في باكستان لمنع الاحتجاجات على الرسوم المسيئة

الشرطة الباكستانية تدخلت بالقوة لتفريق المتظاهرين (الفرنسية)

تحولت الاحتجاجات على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى صدامات دامية في باكستان, بعد تدخل قوات الشرطة لتفريق آلاف المتظاهرين الذين حاولوا تنظيم مسيرات جديدة اليوم الاثنين.

كما اعتقلت الشرطة عشرات المتظاهرين وعلى رأسهم زعيم تحالف الجماعات الإسلامية قاضي حسين الذي نقل إلى جهة غير معلومة, وذلك للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع.

ودعا تحالف الجماعات الإسلامية إلى إضراب عام في أنحاء البلاد في الثالث من مارس/آذار المقبل قبيل الزيارة المتوقع أن يقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش لإسلام آباد.

كانت الحكومة الباكستانية قد حظرت المظاهرات في أعقاب مصادمات دامية سقط خلالها قتلى وجرحى في لاهور وكراتشي والبنجاب. 
 
"
اعتقلت السلطات نحو 700 من المحتجين على رأسهم رئيس مجلس العمل المتحد قاضي حسين أحمد الذي اقتادته الشرطة بعيدا عن مكان الاحتجاج
"
تحد

وقد تحدى آلاف المتظاهرين الحظر أمس الأحد وتظاهروا في كراتشي أكبر المدن الباكستانية بشكل سلمي احتجاجا على الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، في حين منعت السلطات مظاهرة في لاهور شرقي باكستان واعتقلت المئات لمنعهم من المشاركة فيها.

وفي كراتشي حيث مرت المسيرة الحاشدة بهدوء دون أن تتدخل الشرطة الباكستانية لمنعها، رفع المتظاهرون لافتات تندد بالرسوم المسيئة وتهتف بالموت لأميركا وللدانمارك وتدعو لقطع العلاقات الدبلوماسية مع دول الاتحاد الأوروبي.

وقال الأمين العام للتحالف الإسلامي الرئيسي وهو مجلس العمل المتحد فضل الرحمن عبر الهاتف من إسلام آباد في تصريحات بثت عن طريق مكبرات الصوت "ستستمر هذه المظاهرة إلى أن تقدم البلدان الأوروبية والصحف التي نشرت هذه الرسوم اعتذارا للعالم الإسلامي".

أما في لاهور فقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو 100 شاب من الإسلاميين حاولوا تنظيم احتجاج متحدين حظرا حكوميا.

كما اعتقلت السلطات نحو 700 من المحتجين على رأسهم رئيس مجلس العمل المتحد قاضي حسين أحمد الذي اقتادته الشرطة بعيدا عن مكان الاحتجاج إلى المكان الذي فرضت عليه الإقامة الجبرية فيه.

وقد انتشرت قوات مكافحة الشغب والشرطة في كل الطرق الرئيسية في لاهور فيما أغلقت الطرق المؤدية إلى مقر الجماعة الإسلامية.
المصدر : وكالات