موسكو تعمل لإنجاز منشأة بوشهر وتسعى لإقناع إيران بمقترحها لتخصيب اليورانيوم في روسيا (رويترز)

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن بلاده ستستمر في جهودها لإنهاء الأزمة النووية لإيران مع الولايات المتحدة وأوروبا وذلك حتى موعد انعقاد اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 6 مارس/آذار.

جاءت تصريحات لافروف بعد أن أجرى مدير الوكالة الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيريينكو محادثات مع نظيره الإيراني غلام رضا آغا زاده في طهران. وقال كيريينكو إن الاقتراح الروسي بتخصيب اليورانيوم الإيراني لا يزال مطروحا على طاولة المفاوضات.

كما قام كيريينكو اليوم بزيارة منشأة بوشهر للتصنيع النووي برفقة نظيره الإيراني غلام رضا أغا زاده وذلك لاستكمال بناء هذه المحطة التي تبنيها روسيا لصالح إيران. ويأتي ذلك ضمن مساعي موسكو لإقناع طهران بقبول مقترحها لتخصيب اليورانيوم الإيراني في روسيا.

ويتزامن ذلك مع وصول خبراء نوويين تابعين للأمم المتحدة إلى إيران, بعد تعهد طهران بالإجابة على استفساراتهم بشأن برنامجها النووي.

كما سبق أن وصل وفد صيني إلى طهران برئاسة لو غووزونغ نائب وزير الخارجية، في محاولة لإقناع طهران بقبول عرض التخصيب الروسي.

اجتماع مسيّس
وفي هذا الإطار توقع المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي أن يكون الاجتماع المقبل للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا "مسيّسًا".

وأضاف "إذا كانت الجلسة قاسية والجو متوترا فإن ذلك لن يعود بالفائدة على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو الدول التي تتبع سياسات كهذه".

لكن المتحدث أكد أن إيران "ستواصل كما في الماضي, تعاونها مع الوكالة الدولية لإزالة الغموض" المتعلق ببرنامجها النووي.

المصدر : وكالات