الإيرانيون يشتكون التأخر في إنجاز مفاعل بوشهر (الفرنسية)

قال رئيس الوكالة الذرية الروسية سيرغي كيرينكو إن على إيران اتخاذ "خطوات جادة" قبل أن يكتمل اتفاق مبدئي يقضي بإنشاء شركة مختلطة للتخصيب.
 
وأضاف كيرينكو قائلا "هناك أجزاء مختلفة يتعين بحثها ليست متعلقة فحسب بتشكيل شركة بل هناك عناصر أخرى. هناك مسائل سياسية ولابد أن ينظر للاقتراح على أنه شامل".
 
كما قال كيرينكو "لقد وضعنا شرطا مسبقا", دون أن يشرح ما يقصده بالشرط المسبق أو بالخطوات الجادة, لكن مسؤولا في الوفد الروسي قال إن هذه الخطوات لا يمكن إلا أن تكون تعليق إيران لأنشطة التخصيب, وهو ما ظلت إيران ترفضه حتى الآن.
 
لا تفاصيل عن الاتفاق
وقد أعلن رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا أغا زاده في مؤتمر صحفي مع كيرينكو في بوشهر التوصل إلى اتفاق مبدئي حول إنشاء شركة مختلطة, لكن دون أن يحدد ما إذا كانت هذه الشركة هي لتخصيب اليورانيوم فوق الأراضي الروسية أو على الأراضي الإيرانية أو على أراضي البلدين في آن واحد.
 
كيرينكو (يمين) تحدث عن شرط روسي مسبق قبل اكتمال اتفاق الشركة المختلطة (الفرنسية)
وقال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي لم يكشف عن هويته إن "فكرة الإيرانيين في قبولهم المقترح الروسي هي أن يكونوا قادرين على التخصيب في روسيا وإيران معا".
 
من جهته رجح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الدوما الروسية قسطنطين كوساتشيف أن تكون إيران تطيل أمد المفاوضات كسبا للوقت قائلا إنه "لا يجب أن يتوقع أن توضح إيران موقفها في أي وقت قريب", ورجح ألا يحدث ذلك على كل حال قبل السادس من الشهر القادم تاريخ اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول الملف الإيراني.
 
تحذير إيراني
وقد حذر الرجل الثاني المكلف بالملف النووي الإيراني محمد السعدي من أن إحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن في اجتماع فيينا سيعني قبرا للاتفاق.
 
وجاء الاتفاق المبدئي في وقت يتذمر فيه فيه المسؤولون الإيرانيون من التأخر في إنجاز مفاعل بوشهر جنوب إيران الذي لن يفتتح في تاريخه حسب رئيس برنامج المحطات النووية الإيرانية أسد الله صبوري, رغم اكتماله بـ90%.
 
ويعزو الروس التأخر إلى مشاكل "فنية", لكن مسؤولا إيرانيا لم يكشف عن هويته قال إن "التأخير لا يمكن إلا أن يكون سياسيا, فلو كان فنيا فقط لأمكن حل الإشكال في أشهر", واتهم الروس بأنهم يماطلون في تسليم المعدات.
 
كما يأتي الاتفاق على تأسيس شركة مختلطة في وقت يبحث فيه مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع المسؤولين الإيرانيين للحصول على تفاصيل حول تقرير عن مشروع إيراني أطلق عليه "الملح الأخضر" يقوم على تحويل اليورانيوم بشكل له علاقة بتجارب تفجيرات عالية القوة وبمخطط صاروخي. 

المصدر : وكالات