جرحى في تمرد داخل سجن بكابل
آخر تحديث: 2006/2/26 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/26 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/28 هـ

جرحى في تمرد داخل سجن بكابل

سجن بوليشارخي شهد عدة حالات تمرد (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان أن تمردا وقع في سجن بوليشارخي الشديد الحراسة بالعاصمة كابل الذي يحتجز به عدد من المشتبه في أنهم من عناصر طالبان وتنظيم القاعدة.

 وسمعت طلقات الرصاص داخل السجن وشوهدت سيارة إسعاف تنقل مصابا خارجه وسط أنباء عن جرح 35 سجينا في اشتباكات مع حراس السجن.

وذكر المراسل أن الاشتباكات اندلعت بعدما حاول الحراس إجبار السجناء على ارتداء ملابس خاصة بالسجن الذي يضم نحو 1300 سجين. وقال مسؤول السجون الأفغانية عبد السلام باكشي إن المتمردين سيطروا على أحد المباني وأخرجوا الحراس منه.

وأضاف المسؤول أن قوات الشرطة تطوق السجن حاليا مشيرا إلى أنه لم يتمكن أي من النزلاء من الهرب، وإلى أن أجهزة الأمن تسعى لاحتواء الموقف سلميا. وأوضح أن السجناء هاجموا الحراس بعصي وخناجر صنعوها من حطام قطع الأثاث.

"
بعض مباني بوليشارخي جددت  لتحسين الإجراءات الأمنية والأوضاع المعيشية قبل إيواء أفغان كانوا معتقلين بقاعدة غوانتانامو
"
وقد أرسلت وزارة العدل الأفغانية وفدا لتفقد الأوضاع وقال محمد قاسم هاشمازي نائب وزير العدل إن المحتجين لهم مطالب سيستمع إليها الوفد. وأضاف أن نحو 100 سجين استولوا بالفعل على عنبر النساء.

يأتي هذا الحادث بعد فترة قصيرة من فرار سبعة من مقاتلي طالبان من السجن السيئ السمعة في مجال انتهاكات حقوق الإنسان والظروف المعيشية. وفي نهاية عام 2004 اقتحمت قوات أفغانية السجن لقمع تمرد أسفر عن مقتل ستة أشخاص.  

وتم مؤخرا تجديد بعض مباني بوليشارخي لتحسين الإجراءات الأمنية والأوضاع المعيشية، ونقلت القوات الأميركية إليه نحو 110 من الأفغان كانوا محتجزين في قاعدة غوانتانامو.

ويعيد شغب سجن بوليشارخي إلى الأذهان فرار أربعة من أعضاء القاعدة -بينهم ممثلها بجنوب شرق آسيا- في يوليو/ تموز العام الماضي من سجن بغرام شمال كابل الذي تديره القوات الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات