الكرملين يرى ضرورة تشديد قوانين الإرهاب (الفرنسية-أرشيف) 

أقر مجلس النواب الروسي (الدوما) في القراءة الثالثة والأخيرة قانون مكافحة ما يسمى الإرهاب الذي أثارت بعض بنوده جدلا كبيرا.

 تم تبني القانون بأغلبية كاسحة حيث أيده 423 نائبا مقابل اعتراض نائب واحد فقط، وامتناع ثمانية عن التصويت ليحال القانون إلى المجلس الأعلى للبرلمان ثم الرئيس فلاديمير بوتين للمصادقة عليه بصفة نهائية.

ودافع نواب حزب الأغلبية بالدوما "روسيا الموحدة" بصفة خاصة عن القانون واعتبر النائب نيقولا كوفاليوف أنه يحدد معنى "الإرهاب" وبدونه لا يمكن التوصل لوسائل مكافحة قانونية.

ومن أهم بنود القانون إمكانية تنفيذ عمليات خارج الأراضي الروسي لمكافحة "الإرهاب" إلا أنه قصر سلطة إصدار أوامر تنفيذها على رئيس البلاد. وكانت الحكومة الروسية قد هددت مرارا بتنفيذ عمليات على أراضي جورجيا للتصدي لمن تصفهم موسكو بمقاتلين أجانب يتسللون إلى جنوب روسيا خاصة جمهورية الشيشان.

ويحدد كذلك نطاق إجراءات مكافحة ما يسمى الإرهاب ويسمح في إطار ذلك لأجهزة الأمن بالتنصت على المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني في منطقة تنفيذ عملياتها. كما يتيح للقوات الروسية إسقاط الطائرات المختطفة إذا تبين أنها ستستخدم لضرب منشآت حيوية.

جاء التحرك لوضع القانون الجديد إثر عملية احتجاز رهائن بمدرسة بيسلان بجمهورية أوسيتيا الشمالية في سبتمبر/أيلول. وانتهت العملية باقتحام للقوات الروسية أودى بحياة نحو 331 شخصا بينهم 186 طفلا.  كما يسعى الكرملين لمزيد من السلطات لأجهزته الأمنية في مجال ملاحقة المقاتلين الشيشان.

وقد أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخرا بتشكيل لجنة جديدة لمكافحة ما أسماه الإرهاب لتنسيق الجهود في هذا المجال تحت إشراف جهاز الأمن الاتحادي الروسي.

المصدر : وكالات