أرويو عبرت عن ثقتها في الجيش والشرطة (رويترز)

أعلنت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو اليوم الجمعة حالة الطوارئ في البلاد بعد اعتقال عدد من كبار ضباط الجيش متهمين بالقيام بمحاولة انقلاب مفترضة.

وكان مايكل ديفنسور أحد معاوني أرويو قد أكد أنها تدرس ما إن كان ينبغي فرض حالة الطوارئ بعد إحباط محاولة انقلاب مزعومة. وقال ديفنسور للصحفيين "يوجد خطر واضح وجلي". وأضاف أن فرض الرئيسة لحالة الطوارئ سيكون من أجل استعادة الأمن.

يأتي ذلك بعد ساعات من إحباط قوات الأمن الفلبينية محاولة جديدة للإطاحة بالرئيسة أرويو، التي عبرت عن ثقتها في هزيمة من أسمتهم الانقلابيين.

وأكدت المصادر الأمنية اليوم الجمعة اعتقال جنرال كان أحد مسؤولي فيلق الكشافة للقوات الخاصة, وذلك لتورطه في المحاولة الجديدة.

وكانت شائعات الانقلاب على أرويو التي نجت من أزمة العام الماضي بسبب مزاعم عن تزوير الانتخابات والفساد، قد تزايدت مع قرب الذكرى السنوية التي تحل هذا الأسبوع "للثورة الشعبية" التي خلعت الدكتاتور فرديناند ماركوس عام 1986.

وفي وقت سابق قال الجنرال هيرموجينز أسبيرون قائد الجيش إن ضابطين اعتقلا لتورطهما في التخطيط للإطاحة بأرويو والمشاركة في مسيرة مع مدنيين، خلال احتجاجات معادية للرئيسة أرويو اليوم الجمعة.

وأوضح أن الخطة كانت ترتكز على تحريك نحو 200 جندي باتجاه القصر الجمهوري لإسقاط رئيسة البلاد أرويو بالقوة. كما ذكر أن الجيش صادر وثائق تشير إلى مخطط الانقلاب منذ ديسمبر/كانون الثاني الماضي بعنوان "الثورة الأخيرة".

من جهتها قللت أرويو في وقت سابق من قيمة المحاولات المتكررة للإطاحة بها وعبرت عن ثقتها في عناصر الجيش والشرطة, واعتبرت أن برنامجها للإصلاح السياسي سيخفف من حدة التوتر.

المصدر : وكالات