بوتين يقر بصعوبة المفاوضات مع إيران ويأمل بنجاحها
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/23 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/25 هـ

بوتين يقر بصعوبة المفاوضات مع إيران ويأمل بنجاحها

بوتين رأى أن مقترح بلاده لتخصيب اليورانيوم الإيراني أفضل سبيل لحل الأزمة (الفرنسية)

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أمله في أن تتمكن بلاده من تحقيق نتيجة إيجابية بشأن الملف النووي الإيراني.

وقال بوتين للصحفيين في العاصمة الأذربيجانية باكو بعد يوم من انتهاء جولة محادثات روسية إيرانية في موسكو إن الجانب الروسي ما زال متفائلا بشأن التوصل إلى اتفاق حول هذا الملف، وأقر أن المفاوضات في هذا الشأن ليست سهلة.

وقال إن الاقتراح الروسي بإقامة مشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية مقبول تماما ويمكن اللجوء إليه لحل هذه المشكلة.

وفي طهران وصف كبير المفاوضيين الإيرانيين علي لاريجاني بشأن القضية النووية المفاوضات مع روسيا بأنها بناءة وإيجابية، وأضاف أنها ستستانف في إيران لاحقا.

وقال رئيس الوفد الإيراني المشارك فيها علي حسين طاش إنّ الجانبين خَلـَصا إلى أن نقل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن لا يخدم عملية البحث عن تسوية.

واعتبر المفاوض الإيراني أن المفاوضات مع روسيا ايجابية وتعطي أملا بالتوصل إلى اتفاق، لكن موسكو أظهرت تحفظا أكبر، مؤكدة على ضرورة عودة طهران قبل كل شيء إلى تعليق أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم بما في ذلك الأنشطة العلمية وأعمال البناء.

متقي أكد أن بلاده لا تعلق أهمية على محادثاتها مع أوروبا (الفرنسية-أرشيف)

تشدد إيراني
يأتي ذلك في وقت شددت فيه إيران موقفها بشأن ملفها النووي باستبعادها في المرحلة الراهنة أي مفاوضات مع الترويكا الأوروبية التي تضم ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والعودة عن استئناف عمليات تخصيب اليورانيوم على نطاق ضيق.

وأوضح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي أن طهران تفضل أن تكون محادثاتها المقبلة مع دول الاتحاد الأوروبي بشكل أحادي.

وقلل الوزير الإيراني من أهمية المفاوضات السابقة مع الاتحاد الأوروبي, موضحا أن بلاده تعلق الأهمية الكبرى على محادثاتها الحالية مع موسكو بشأن خطتها لتخصيب اليورانيوم الإيراني على الأراضي الروسية.

وأشار متقي إلى أن الاتحاد الأوروبي أعلن في الوقت الحاضر قبوله باتفاق قد يتم التوصل إليه بين إيران وروسيا وهو ما يعني -وفق متقي- أنه إذا ما دعت الحاجة لاحقا إلى إجراء محادثات رسمية مع الاتحاد الأوروبي, فستكون لاستكمال الاقتراح الروسي.

"
إيران: منشآتنا لتخصيب اليورانيوم موجودة تحت الأرض ولا يمكن أن تتضرر في حال تعرضت لهجوم
"

سلاح النفط
وفي السياق أعلن نائب وزير النفط الإيراني هادي نجاد حسينيان أن بلاده لن تستخدم سلاح النفط في أزمتها مع الغرب حول ملفها النووي.

من جهته أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة النووية غلام رضا أغازادة أن المنشآت الإيرانية لتخصيب اليورانيوم موجودة تحت الأرض ولا يمكن أن تتضرر في حال تعرضت لهجوم.

وقال أغازادة في تصريحات نشرت اليوم إن منشآت التخصيب في مفاعل ناتنز والمواد الأولية لمصنع التحويل في أصفهان موجودة في إنفاق تحت الأرض ومحصنة ضد أي هجوم، مشددا على أن أي عمل ضد المنشآت النووية الإيرانية محظور بحسب المعاهدات الدولية.

المصدر : وكالات