اتصالات مكثفة بين أطراف السداسية لاستئناف محادثات النووي (الفرنسية-أرشيف) 
كشفت مصادر دبلوماسية مسؤولة في كوريا الجنوبية النقاب عن اتصالات مكثفة تجريها الولايات المتحدة والصين لاستئناف المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي لكوريا الشمالية في مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت المصادر إن سول تتابع الاتصالات الجارية, مشيرة إلى أن العقبات التي تعترض موعد عقد الجلسة المقبلة للمحادثات في الصين هي عقبات مالية, مضيفة إلى أن حل هذه العقبات يعني إمكانية استئناف المحادثات في نهاية الشهر المقبل أو في بداية أبريل/ نيسان.

كانت كوريا الشمالية قد أكدت في وقت سابق ضرورة توقف الولايات المتحدة عما تسميها محاولات التخلص من نظام الحكم في بيونغ يانغ.

وقد كثفت الصين التي تستضيف المحادثات مشاوراتها مع كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لحل الخلافات العالقة ووقف الحرب الكلامية, تمهيدا للجولة المقبلة.

يشار في هذا الصدد إلى أن الجولات السابقة من المحادثات التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الصين واليابان والولايات المتحدة وروسيا, لم تحقق أي تقدم.

من جهة أخرى تستأنف الأسبوع المقبل محادثات بين الكوريتين يشارك بها كبار العسكريين من الجانبين لبحث "إجراءات لبناء الثقة" وتخفيف حدة التوتر بين شطري كوريا.

وقالت مصادر رسمية في سول إن المحادثات التي توقفت قبل 21 شهرا ستعقد بإحدى القرى الحدودية, وستبحث في الحد من أي مواجهات مسلحة بين الكوريتين في البحر الأصفر.

المصدر : وكالات