توقعات بقرب اعتقال ميلاديتش ومحادثات كوسوفو تتواصل
آخر تحديث: 2006/2/21 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/21 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/23 هـ

توقعات بقرب اعتقال ميلاديتش ومحادثات كوسوفو تتواصل

صربيا تسعى لاعتقال مجرمي الحرب للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)

توقعت مصادر مسؤولة في صربيا قرب اعتقال الجنرال راتكو ميلاديتش المتهم بالتورط في سلسلة جرائم حرب ضد مسلمي البوسنة بعد انهيار الاتحاد اليوغسلافي.
 
وقال فالديتا يانكوفيتش أحد كبار مستشاري الرئيس الصربي فويسلاف كوستونيتشا إن حكومة صرب البوسنة تبذل جهودا مكثفة بهذا الصدد, لكنه نفى معرفته بالمكان الموجود به ميلاديتش.
 
كما رفض يانكوفيتش الإشارة إلى ما تردد بشأن مفاوضات لاستسلام مجرم الحرب الصربي المتهم بالوقوف وراء مذابح راح ضحيتها أكثر من ثمانية آلاف من مسلمي البوسنة بين عامي 1992 و1995.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الاتحاد الأوروبي وجه تحذيرا واضحا لصربيا بضرورة اعتقال ميلاديتش وباقي مجرمي الحرب الذين أدانتهم المحكمة الدولية لجرائم الحرب في لاهاي, وذلك لضمان نجاح المحادثات التمهيدية للحصول على عضوية الاتحاد.
 
مصير كوسوفو
على صعيد آخر استأنف القادة الصرب والألبان في كوسوفو أمس أول محادثات ثنائية مباشرة حول الوضع المستقبلي لكوسوفو, الإقليم الذي تديره حاليا الأمم المتحدة وتطالب فيه الغالبية الألبانية بالاستقلال.
 
تتناول المحادثات مسألة إحلال "اللامركزية" في السلطة بالإقليم لكن مسألة الاستقلال الذي ترفضه بلغراد تبقى حاضرة.
 
ويتوقع أن تستمر المفاوضات حول الوضع المستقبلي للإقليم التي تجري برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى كوسوفو مارتي أهتيساري, حتى نهاية العام الحالي على الأقل.
 
يشار إلى أن أزمة كوسوفو هي آخر المشكلات الكبرى التي لم تحل في البلقان منذ تفكك يوغوسلافيا السابقة وحروب التسعينات.
 
وفيما يطالب ألبان كوسوفو الذي يشكلون غالبية تتجاوز 90% بالاستقلال, تعتزم بلغراد إبقاء سيادتها رسميا على هذا الإقليم الذي تعتبره مهد الثقافة والديانة الأرثوذكسية الصربية.
المصدر : وكالات