الدانمارك تحذر من هجمات للقاعدة والبابا يدعو لاحترام الأديان
آخر تحديث: 2006/2/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/22 هـ

الدانمارك تحذر من هجمات للقاعدة والبابا يدعو لاحترام الأديان

الدانمارك حملت من وصفتهم بالمتطرفين المسؤولية عن الاحتجاجات العنيفة (الفرنسية)

حملت الدانمارك من وصفتهم بالمتطرفين المسؤولية عن المظاهرات العنيفة التي اجتاحت العالم الإسلامي احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحذرت من أن يستغل تنظيم القاعدة هذا الوضع لتبرير أي هجمات جديدة على مصالح غربية.

وقال وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره النرويجي يوناس جار شتور، إن حدة الاحتجاجات قد خفت في البلدان العربية، لكنها تصاعدت في تركيا وباكستان بتحريض من هؤلاء المتطرفين، على حد قوله.

وأدان الوزير الدانماركي عرض رجال دين باكستانيين مكافأة لمن يقتل أيا من رسامي الكاريكاتير الذين رسموا الصور المسيئة وعددهم 12 رساما، ووصف تلك الخطوة بأنها جريمة. وقال إن رصد هذه المكافأة دعوة للقتل والقتل محرم في القرآن، وأبدى الوزير النرويجي تأييده لذلك.

يأتي ذلك في وقت دافع فيه المحرر الثقافي لصحيفة يلاندز بوستن الدانماركية التي نشرت الرسوم عن موقفه، وقال إنه كان حريصا على الدفاع عن ما سماها حرية التعبير ضد الرقابة الذاتية وتحدي المحظورات الإسلامية، مشيرا إلى أن صحيفته لم تقصد عدم احترام الإسلام.

وأكد فليمنغ روز في مقاله في واشنطن بوست أن الرسوم أدت إلى إثارة نقاش بناء في الدانمارك وربما يعجل النقاش بدمج المسلمين في المجتمعات الأوروبية، ولكن التأثير في الشرق الأوسط كان أكثر تعقيدا.

ونشرت المقالة في نفس اليوم الذي نشرت فيه الصحف السعودية اعتذارا على صفحة كاملة من رئيس تحرير الصحفية الدانماركية التي نشرت الرسوم عبر فيه عن استنكاره لأي خطوة تستهدف النيل من أديان أو قوميات أو شعوب معينة، كما أعرب عن أمله في أن يزيل هذا الاعتذار أي سوء فهم نجم عن نشر الرسوم.

وفي السياق اعتبر بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر أن احترام الأديان ورموزها أمر ضروري لتسهيل نشر السلام والتفاهم بين الشعوب والناس.

لكن البابا قال خلال استقباله السفير المغربي الجديد في الفاتيكان إن "عدم التسامح والعنف لا يمكن أبدا تبريرهما كرد على الإهانات لأنهما لا يشكلان ردا يتلاءم مع المبادئ المقدسة للدين".

استمرار الاحتجاجات

طهران كانت اليوم مسرحا لأحدث الاحتجاجات على الرسوم المسيئة للرسول الكريم (الفرنسية)
ورغم هذا الاعتذار فإن الاحتجاجات على الرسوم تواصلت في العالم الإسلامي وكان آخرها مظاهرة شارك فيها مئات الطلاب في مدينة جلال آباد الأفغانية ورددوا فيها هتافات مؤيدة لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وهددوا بالانضمام إلى هذا التنظيم إذا ما أسيء إلى الإسلام ثانية.

كما شهدت العاصمة الإيرانية اليوم مظاهرة جديدة احتجاجا على الرسوم المسيئة للرسول الكريم.

وتجمع المتظاهرون أمام السفارة الدانماركية في طهران مرددين هتافات مناهضة للدانمارك وسط إجراءات أمنية مشددة لمنع تحول المظاهرة إلى أعمال عنف.

وفي تركيا تجمع عشرات الآلاف في إسطنبول تلبية لدعوة حزب إسلامي للاحتجاج على نشر الرسوم الكاريكاتيرية.

وتجمع المتظاهرون بهدوء في ساحة بالقسم الأوروبي من المدينة أمتلأت بأعلام الحزب, ورددوا هتافات معادية للولايات المتحدة وإسرائيل وأوروبا وتحديدا للدانمارك, ودعوا إلى مقاطعة منتجات هذا البلد.

وفي نيجيريا حظرت ولاية غومبي الشمالية مظاهرة كانت مقررة اليوم احتجاجا على نشر الرسوم لمنع اندلاع أعمال عنف جديدة على غرار ما حدث قبل يومين وسقط فيها 16 قتيلا.

وقد ندد الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في نيجيريا بالمتظاهرين الذين يقفون وراء سقوط قتلى من غير المسلمين في احتجاج يوم السبت، وقال إن التعرض لأرواح بريئة وتدمير ممتلكات هو عمل معاد للإسلام.

المصدر : وكالات