الملك غيانيندرا حصر السلطات بيده(الفرنسية-أرشيف)
دعا ملك نيبال غيانيندرا في أول خطوة رسمية له الأحزاب السياسية في البلاد إلى العمل من أجل تنشيط العملية الديمقراطية المتعثرة.
 
وقال في خطاب بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين للعيد القومي للديمقراطية في بلاده "إننا ندعو كل الأحزاب السياسية المستعدة للتقدم كي تنشط بشكل كامل في أقرب فرصة العملية الديمقراطية المتوقفة من أجل مصلحة الأمة".
 
وحث غيانيندرا المتمردين الماويين المناهضين للنظام الملكي في نيبال على التخلي عن العنف والانضمام من جديد إلى العملية الديمقراطية.
 
وجاءت هذه الدعوة وسط دعاوى غربية أخرى بإحداث مصالحة بين الملك والأحزاب التي احتجت على استيلائه على السلطة في فبراير/شباط 2005.

وتحث الدول الغربية الملك والأحزاب السياسية للتصالح فيما بينهم في سبيل إنهاء حركة التمرد الماوية التي أودت بحياة أكثر من 13 ألف شخص في غضون عشر سنوات.
 
يذكر أن مملكة نيبال الواقعة في جبال الهيمالايا غرقت في الاضطرابات منذ 2005 عندما استولى غيانيندرا على السلطة المطلقة وأبعد الحكومة وسجن السياسيين وعلق الحريات المدنية بما فيها حرية الإعلام. وبرر تلك الخطوة بأنها ضرورية لإخماد التمرد الماوي.

المصدر : وكالات