صبي هندي يبيع دجاجا في نيودلهي بعد الإعلان عن آلاف الإصابات في مهارشترا (الفرنسية)

أعلن في جاكرتا عن وفاة شخص بإنفلونزا الطيور وسط أجواء رعب في أوروبا ومصر جراء اكتشاف طيور برية نافقة مصابة بالمرض.

وأفادت وزارة الصحة الإندونيسية أن تحاليل أجرتها منظمة الصحة العالمية أثبتت أن إندونيسيا قضى جراء إصابته بإنفلونزا الطيور مما يرفع إلى 19 عدد الوفيات المحلية بهذا المرض.

وذكر مسؤول إندونيسي أن رجلا في الثالثة والعشرين قضى في 16 فبراير/شباط الجاري في أحد مستشفيات جاكرتا ببعد أن كان على احتكاك دائم بطيور مصابة. وجاء الإعلان عقب إجراء اختبارات في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا.

دواجن الهند
في السياق أعلنت الهند عن اكتشاف إصابات بفيروس (H5N1) بين طيورها الداجنة في أول إشارة إلى انتقال المرض إلى هذه الدولة الآسيوية الكبرى. وقال وزير الثروة الحيوانية بولاية مهاراشترا بغرب الهند أنيس أحمد اليوم أن الفحوص أثبتت إصابة دواجن نافقة عثر عليها في الولاية بسلالة (H5N1) من فيروس إنفلونزا الطيور.

وأضاف أن نحو 50 ألف طائر نفقت في الأيام القليلة الماضية وأن عينات أرسلت إلى مختبر حكومي في بلدة بهوبال بوسط الولاية لتحديد ما إذا كان فيروس إنفلونزا الطيور هو السبب في نفوقها.

وأكد الوزير أن هيئات حكومية بدأت بالتخلص من مئات الآلاف من الطيور في مساحة قطرها ثلاثة كيلومترات في منطقة نافابور التابعة لولاية مهارشترا.

بجع نافق
في غضون ذلك أعلنت كل من إيران وفرنسا والنمسا وألمانيا العثور على طيور البجع وطيور برية نافقة مصابة بالمرض على أراضيها.

وأكدت منظمة الصحة الحيوانية الإيرانية اليوم أن البجعات الـ135 التي نفقت في مقاطعة جيلان الشمالية مصابة بفيروس (H5N1) المسبب لإنفلونزا الطيور.

شيراك دعا من تايلند مواطنيه لالتزام الهدوء (الفرنسية)

وفي ألمانيا رصدت السلطات المختصة 28 إصابة جديدة بفيروس (H5N1) في جزيرة روغين (شمال البلاد) التي رصدت فيها قبل يومين أول إصابات بالمرض.

وأعلن وزير الزراعة هورست سيهوفر ان الفحوص أجريت على نحو 80 طائرا للتأكد من إصابتها بالمرض وتوقع أن يظهر المزيد من الحالات.

وقال مسؤولون محليون في الجزيرة الواقعة في بحر البلطيق إنهم طلبوا مساعدة الجيش لجمع أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة النافقة والملقاة على الشاطئ.

بموازاة ذلك بدأت ألمانيا تطبيق أمرا بإبقاء كافة الدواجن في مزارع مغلقة بعد أن قامت بذلك كل من الدانمارك وفرنسا واليونان ولوكسمبرغ وهولندا وسلوفينيا والسويد.

وفي النمسا أعلن اليوم عن إصابة بجعة في العاصمة فيينا وبطة في قرية مجاورة. وكانت الحالات الأربع الأولى من الفيروس القاتل في النمسا قد رصدت الأسبوع الماضي في بجعات برية في مقاطعة إستوريا الجنوبية.

شيراك ومبارك
وفي سياق تهدئة مخاوف الفرنسيين أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك في بانكوك أنه يجب التعامل "بهدوء وبجدية" مع أول إصابة محتملة بفيروس (H5N1) أعلن عنها في منطقة ليون أمس.

وكان وزير الزراعة الفرنسي دومينيك بوسرو قال إن هناك "احتمال بنسبة 90%" أن تكون بطة برية نافقة في منطقة ليون الفرنسية مصابة بفيروس إنفلونزا الطيور (H5N1).

وتسعى السلطات الفرنسية والاتحاد الأوروبي لحماية مزارع الدواجن وعددها 200 ألف من مخاطر انتقال المرض إليها عبر الطيور المهاجرة.

نظيف دعا إلى التخلص من تربية الدواجن في المنازل (الفرنسية)

وفي مصر استمر موضوع العثور على 7 طيور نافقة في ثلاث محافظات بالتفاعل حيث دعا الرئيس المصري حسني مبارك الأجهزة الرسمية إلى الاستعداد لمواجهة احتمال ظهور إصابات بشرية بفيروس إنفلونزا الطيور.

وقال سليمان عواد الناطق باسم مبارك في تصريحات نشرت اليوم إن الرئيس المصري شدد على الأجهزة الحكومية بالاستعداد لمثل هذه الاحتمالات.

وفيما واصلت الأجهزة المختصة مراقبة أسراب الطيور المهاجرة التي تعبر الأراضي المصرية خشية من إمكانية نقلها للمرض القاتل حثت الحكومة المصريين على التخلص من عادة تربية الدواجن في منازلهم.

وقال رئيس الوزراء أحمد نظيف في تصريحات للصحفيين "آن الأوان للتخلص من فكرة تربية الدواجن فوق أسطح المنازل خاصة فى ظل الظروف الحالية".

وفي نيجيريا التي أصاب المرض قبل أيام طيورا في مقاطعة كانو أصدرت لجنة رئاسية متخصصة بمكافحة إنفلونزا الطيور حظرا على انتقال الدواجن الحية بين مقاطعات البلاد.

المصدر : وكالات