الرئيس كابيلا سيستمر في قيادة الكونغو حتى موعد الانتخابات القادمة (رويترز-أرشيف)
من المقرر أن يتوجه قادة أفارقة غدا إلى الكونغو الديمقراطية ليشهدوا وقائع الإعلان عن الدستور الجديد لفترة ما بعد الحرب الأهلية والذي سيمهد الطريق أمام إجراء أول انتخابات برلمانية في منتصف العام الجاري.
 
ويشارك في مراسم الإعلان عن الدستور الجديد كل من رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي ورئيس جمهورية الكونغو برازافيل -الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي- دنيس ساسو نغوسو.
 
وتواصل الحكومة الانتقالية التي تقود البلاد منذ العام 2003 في تسيير عملها برئاسة الرئيس جوزيف كابيلا والتي تضم أيضا ثوارا سابقين وخصوما سياسيين إلى حين إجراء الانتخابات التي من المفترض أن تنهي عقدا من الحروب والفوضى.
 
وكان أغلبية المواطنين بالكونغو وافقوا على الدستور الجديد في نهاية ديسمبر/ كانون الثاني في استفتاء عليه, اعتبر أول اقتراع ديمقراطي تشهده البلاد منذ أكثر من 40 عاما، ويمثل الخطوة الأولى نحو إجراء الانتخابات التي تهدف إلى وضع حد لحرب استمرت عدة سنوات انتهت رسميا عام 2003.
 
وينص الدستور المقترح على عدم مركزية النظام السياسي مع إدارات إقليمية مسؤولة عن صنع القرارات المحلية، وتحظى بـ40% من التمويل العام.
 
كما أنه يحد ولاية رئيس الجمهورية بمدتين بواقع خمس سنوات للمرة الواحدة، ويلزم الرئيس بتعيين رئيس وزراء من الأغلبية البرلمانية.
 
يشار إلى أن الكونغو شهدت منذ العام 2003 فترة انتقالية بعد توقف الحرب, وأنهت تلك الفترة حربا أهلية استمرت مدة خمس سنوات وأودت بحياة نحو 4 ملايين شخص جراء المرض والجوع.

المصدر : رويترز