سلوفينيا أحدث دولة أوروبية يظهر فيها مرض إنفلونزا الطيور (رويترز)

أعلنت وزارة الزراعة في مقاطعة ميكلمبورغ-ميرانيا مساء الخميس أن السلطات الصحية اكتشفت عشر إصابات جديدة بفيروس إنفلونزا الطيور H5N1 على طيور نافقة بجزيرة روغن الألمانية في بحر البلطيق.

وأوضحت الوزارة الإقليمية أن عشرة طيور من أصل أربعين عثر عليها نافقة في روغن, تحمل الفيروس في شكله الذي يمكن أن ينتقل إلى الإنسان.

وقد اكتشفت الإصابات الجديدة في مكان ليس بعيدا عن المكان الذي اكتشفت فيه البجعتان الأوليان المصابتان بإنفلونزا الطيور في روغن.

وسيدخل عزل الطيور على المستوى الوطني في ألمانيا حيز التنفيذ اليوم الجمعة, أي قبل 12 يوما من الموعد المحدد في الأول من مارس/آذار المقبل.

رعب أوروبي
وقد أصبحت سلوفينيا أحدث دول الاتحاد الأوروبي التي تكتشف فيروس إنفلونزا الطيور على أرضها، وتنتظر دول أخرى نتائج اختبارات بينما قالت خبيرة طبية بالاتحاد إنه من المرجح أن ينتشر الفيروس أكثر من ذلك.

وتأكد وجود الفيروس للمرة الأولى بدول الاتحاد الأوروبي السبت الماضي عندما قالت اليونان وإيطاليا إنهما عثرتا عليه في بجع بري، وأعقبتهما النمسا وألمانيا الثلاثاء.

وتنتظر المجر النتائج من مختبر تخصصي في بريطانيا ليحدد ما إذا كانت ثلاث بجعات برية نافقة اكتشف إصابتها بالفيروس. واذا تأكد ذلك فستكون أول حالة من نوعها في البلاد.

دول أوروبية اكتشفت المرض في بجع نافق (رويترز)
وأجرت دول أخرى لم تصلها العدوى حتى الآن مثل السويد وسلوفاكيا وجمهورية التشيك اختبارات، لكن كل نتائجها كانت سلبية.  

وتعرضت صناعة الدواجن في أوروبا إلى ضربة شديدة بوصول الفيروس إلى دول الاتحاد الاوروبي. ودعا أصحاب مزارع الدواجن في إيطاليا -حيث تردد أن الطلب على لحم الدجاج انخفض بنسبة 70% منذ السبت الماضي- الحكومة إلى منحهم إعفاءات ضريبية لمساعدتهم على تجاوز الأزمة.

وكان تزايد فقد الشهية للدواجن ملحوظا غرب القارة السمراء، حيث أثار انتشار فيروس H5N1 في نيجيريا أول دولة أفريقية قلق الدول المجاورة.

ولم يتم العثور على الفيروس الذي قتل 91 شخصا بآسيا والشرق الأوسط إلا في الطيور البرية فقط بالاتحاد الأوروبي حتى الآن، وسيكون انتقاله إلى الدواجن المحلية مدمرا لهذه الصناعة كما سيؤدي ظهور حالات إصابة بشرية إلى إطلاق شرارة الذعر.

وقال خبراء إنه يمكن في الوقت الحالي أن يلتقط الإنسان عدوى إنفلونزا الطيور من خلال الاتصال الوثيق فقط بالطيور المصابة، وهو أقل احتمالا للحدوث في أوروبا عنه في دول مثل نيجيريا حيث توجد الدواجن بكل مكان وفي أحيان كثيرة تتجول بحرية بين الناس.

ويخشى الخبراء أن يتحور الفيروس المميت إلى شكل يستطيع الانتقال بين البشر مباشرة، ويسبب وباء قد يقتل ملايين الأشخاص.

المصدر : وكالات