الدبلوماسية تسابق الاحتجاجات وأوروبا تنتصر للدانمارك
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ

الدبلوماسية تسابق الاحتجاجات وأوروبا تنتصر للدانمارك

المظاهرات الأعنف كانت في باكستان (رويترز)
 
يبدأ اليوم وفد كنسي دانماركي زيارة إلى مصر، في محاولة لنزع فتيل أزمة رسوم الكاريكاتير المسيئة إلى النبي صلى الله عليه وسلم والتي ما زالت تثير الجدل والمظاهرات المحتجة عليها وتحصد مزيدا من الضحايا كان آخرهم ثلاثة في بيشاور ولاهور بباكستان.
 
وقال الأسقف فيبورغ كارستن نيسان إن "هدف الرحلة هو القول إن الدانماركيين لا يكرهون المسلمين"، لكنه نفى أن يكون حاملا لاعتذار من حكومة كوبنهاغن أو من صحيفة ييلاندز بوسطن.
 
وسيلتقي الوفد الكنسي في القاهرة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي وأسقفي الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الأنجيلية وكذا مسؤولين بالجامعة العربية والخارجية المصرية.
 
مولر يلتقي لأول مرة ممثلين عن الدين الإسلامي منذ اندلاع الأزمة (الفرنسية)
لقاء بفيينا
وفي فيينا يتوقع أن يعقد اليوم لقاء آخر بين وزير خارجيتي الدانمارك والنمسا –التي ترأس الاتحاد الأوروبي – من جهة، ومفتي سوريا الشيخ أحمد بدر الدين حسنون ومفتي البوسنة والهرسك مصطفى تسريتش بحسب ما نشرته صحيفة دي برس.
 
وقالت الصحيفة إن زعيم الجالية المسلمة في النمسا أنس شقفه سيشارك في اللقاء الذي لم تؤكده الخارجية النمساوية, لكنه إن تم فسيكون الأول لوزير خارجية الدانمارك مع ممثلين عن المسلمين منذ اندلاع أزمة الرسوم في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وكان رئيس المجلس الكنسي بالنرويج أولاف داغ هاووغ مرفوقا برئيس المجلس الإسلامي النرويجي محمد حمدان قد التقى أول أمس في الدوحة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي الذي قبل اعتذار الصحيفة النرويجية مغازينت قبولا مشروطا بمصادقة حكومة النرويج على تعديل قانوني يجرم من يتعرض للأديان بالأذى.
 
جولة سولانا
ومن الأردن واصل منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا جولته الشرق أوسطية بعد لقاء في القاهرة مع الشيخ طنطاوي ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط، بحث فيه حيثيات مشروع قرار قدمته 57 دولة إسلامية للأمم المتحدة يحظر ازدراء الديانات الأخرى و"حالات عدم تقبل الآخر والتمييز والتحريض على الكراهية والعنف التي تنتج عن أي عمل موجه ضد ديانات وأنبياء ومعتقدات".
 
تضامن مع الدانمارك
غير أن اللهجة كانت مختلفة في البرلمان الأوروبي بستراسبورغ، حيث كان الاتجاه للدفاع عن الدانمارك واعتبار أي هجوم عليها هجوما على كل الاتحاد الأوروبي.
 
وقال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إنه يريد أن يبدي تضامنه مع الشعب الدانماركي الذي وصفه "بأحد أكثر الشعوب تسامحا ليس في أوروبا وحدها لكن في كل العالم"، وإن أوضح أن لحرية التعبير حدودا وأنه يجب مراعاة حرية الأديان وأن التجاوزات لا تلزم إلا أصحابها.
 
بنديت انتقد حث الإعلام على التقيد بمدونة سلوك تمنع الإساءة للديانات (الفرنسية)
واعتبر باروسو أن كل مقاطعة لسلع الدانمارك مقاطعة للسلع الأوروبية, فيما اعتبر زعيم الخضر دانيال كوهين بنديت ورييس يورغنسين كارين عن الليبيراليين حث المفوضية الأوروبية وسائل الإعلام على تبن طوعي لمدونة سلوك تمنع الإساءة إلى المشاعر الدينية "بداية تقويض لحرية التعبير وحق تحليل الدين بشكل نقدي والحق الأساسي في الكلام وحرية التعبير".
 
مراجعة المقررات
أما زعيم حزب الشعب الأوروبي اليميني هانس غيرت بوتيرينغ فدعا إلى لجنة خبراء من الاتحاد الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي لمراجعة المقررات المدرسية, ملوحا بمجموعة مجلات تنشر في بلدان إسلامية قائلا "لدينا وثائق عن مئات رسوم الكاريكاتير تسخر من قيمنا ومن ديننا.. إن هذه الرسوم توجد أيضا بالعالم الإسلامي".
 
غير أن رئيس وزراء الدانمارك السابق الاشتراكي بول نيراب راسموسن انتقد خلفه أندرس فوغ راسموسن لعدم استقباله سفراء الدول الإسلامية لما طلبوا لقاءه العام الماضي, وأبدى "رعبه لرؤية أناس يتعرضون للهجوم وأعلام تحرق وسفارات تتعرض للأذى".
المصدر : وكالات