إجراءات القوات الدولية لم توقف هجمات طالبان (رويترز-أرشيف)
قتل شرطيان أفغانيان واثنان من عناصر مليشيا يعملان لدى الجيش الأفغاني في هجمات جديدة شنتها حركة طالبان جنوب أفغانستان.

وقال حاكم نمروز غلام دستجير إن نحو 60 مسلحا من طالبان هاجموا مركزا للشرطة في الولاية الواقعة في أقصى جنوب غرب البلاد, مما أدى إلى مقتل شرطي واحد على الأقل وجرح أربعة آخرين.

وأشار دستجير إلى مقتل عدد من المهاجمين, خلال اشتباكات, لكنه رفض أن يضيف أي تفاصيل. في غضون ذلك أكد متحدث باسم طالبان الهجوم لكنه نفى أي خسائر في صفوف الحركة, وقال إن أربعة من رجال الشرطة قتلوا.

وتبنى المتحدث باسم طالبان هجومين أيضا في غزني على بعد مائة كلم جنوب غرب كابل، قتل خلاله شرطي واثنان من عناصر المليشيا أمس الأربعاء.

وفي تطور آخر أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أنه عثر على موظفين إيطاليين لا يحملان آثار عنف متوفيين في العاصمة الأفغانية.

كرزاي يحذر
من جهة أخرى حذر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي دول الجوار من التدخل في شؤون بلاده, وقال إن "عليهم التوقف عن زعزعة الاستقرار وإثارة الفوضى في أفغانستان".

وشدد كرزاي في حديث لوكالة أسوشيتد برس على أن أفغانستان سوف تتصدى للتدخلات من جانب إيران وباكستان, مشيرا إلى أن لدى حكومته معلومات تؤكد استمرار تحويل أموال من الخارج لصالح بعض القوى لإثارة الاضطرابات.

وقال الرئيس الأفغاني "إذا لم تتوقف هذه التدخلات فإن المنطقة بأسرها ستعاني مما يعاني منه الأفغان", مشيرا إلى أن بلاده بها ما يكفيها من الصراعات والمشكلات.

المصدر : وكالات