سامي الحاج (الجزيرة-أرشيف)

دعت منظمة "صحفيون بلا حدود" ومقرها باريس، الولايات المتحدة إلى إطلاق سراح الزميل سامي الحاج مصور قناة الجزيرة المحتجز في قاعدة غوانتانامو في كوبا منذ اعتقاله في أفغانستان عام 2001. 

كما دعت المنظمة المعنية بحقوق الصحفيين واشنطن إلى الإفراج عن الصحفي العراقي عبد الأمير يونس (26 عاما) الذي يعمل مع شبكة (سي.بي.أس. نيوز) الأميركية والمعتقل في سجن معسكر بوكا في العراق منذ أبريل/نيسان العام الماضي، حيث تشتبه السلطات الأميركية في أن له صلات بالمسلحين.

وقالت المنظمة في بيان لها إن الصحفيين الحاج ويونس معتقلان بصورة غير عادلة. مشيرة إلى أن "هذين الصحفيين حرما من العدالة ولا يسمح لهما برؤية أسرتيهما ولا محاميهما".
 
وأوضحت المنظمة المدافعة عن حقوق الصحفيين أن الحاج قال لمحام معني بحقوق الإنسان زاره في غوانتانامو إنه استجوب أكثر من 130 دقيقة وتعرض للتعذيب.

وطالبت صحفيون بلا حدود بتفاصيل بشأن الصحفيين الاثنين من وزارة الدفاع الأميركية في إطار قانون حرية الإعلام. وأشارت المنظمة إلى أنها تحقق في احتجاز السلطات الأميركية لثلاثة صحفيين يعملون في رويترز في العراق، على الرغم من إطلاق سراحهم مؤخرا.

ولم تعلق السلطات الأميركية فورا على تقرير منظمة "صحفيون بلاد حدود". 

المصدر : رويترز