ثلاثة باكستانيين قتلوا في مظاهرات احتجاج على الرسوم المسيئة للرسول (ص) (رويترز)

قبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي اعتذار الصحيفة النرويجية مغازينت قبولا مشروطا بمصادقة الحكومة النرويجية على تعديل قانوني يجرم من يتعرض للأديان بالأذى.
 
واستقبل القرضاوي أمس بالدوحة وفدا نرويجيا ترأسه رئيس المجلس الإسلامي النرويجي محمد حمدان ونائب رئيس المجلس الكنسي في النرويج أولاف داغ هاووغ.
 
وبينما استمرت المظاهرات بعدد من دول العالم مودية في كل من بيشاور ولاهور بباكستان بحياة ثلاثة أشخاص, قال البرلمان الأوروبي إن أي هجوم على الدانمارك هو هجوم على كل الاتحاد الأوروبي.
 
باروسو قال إن مقاطعة الدانمارك مقاطعة لكل أوروبا (رويترز-أرشيف)
من هاجمها هاجمنا
وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوسي مانويل باروسو إنه يريد أن يبدي اليوم تضامنه مع الشعب الدانماركي الذي وصفه بـ "أحد أكثر الشعوب تسامحا ليس في أوروبا وحدها لكن في كل العالم", وإن أوضح أن لحرية التعبير حدودا وأنه يجب مراعاة حرية الأديان, وأن التجاوزات لا تلزم إلا أصحابها.
 
واعتبر باروسو أن كل مقاطعة لسلع الدانمارك مقاطعة للسلع الأوروبية, في وقت حثت فيه زعيمة الخضر دانيال كوهين بنديت والناطقة باسم الليبراليين رييس يورغنسين كارين المفوضية الأوروبية على التخلي عن فكرة تشجيع وسائل الإعلام على تبن طوعي لمدونة سلوك تمنع الإساءة إلى المشاعر الدينية, لأن ذلك "بداية تقويض لحرية التعبير وحق تحليل الدين بشكل نقدي والحق الأساسي في الكلام وحرية التعبير".
 
هم أيضا يسخرون
أما زعيم حزب الشعب الأوروبي اليميني هانس غيرت بوتيرينغ فدعا إلى لجنة خبراء من الاتحاد الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي لمراجعة المقررات المدرسية, ملوحا بمجموعة مجلات تنشر في بلدان إسلامية قائلا "لدينا وثائق عن مئات رسوم الكاريكاتير تسخر من قيمنا ومن ديننا, إن هذه الرسوم توجد أيضا في العالم الإسلامي".
 
غير أن رئيس وزراء الدانمارك السابق الاشتراكي بول نيراب راسموسن انتقد خلفه أندرس فوغ راسموسن لعدم استقباله سفراء الدول الإسلامية لما طلبوا لقاءه العام الماضي, وأبدى "رعبه لرؤية أناس يتعرضون للهجوم وأعلام تحرق وسفارات تتعرض للأذى".
 
سولانا في جولة شرق أوسطية لفك أزمة رسوم الكاريكاتير (رويترز)
جولة سولانا
من ناحيته أكد منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا -الذي أنهى لقاء بالقاهرة مع شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي ووصل إلى الأردن- أن أوروبا لا تريد صداما مع العالمين العربي والإسلامي ولا الإساءة إلى المقدسات الدينية.
 
كما بحث سولانا -الذي وصل عمان في جولة شرق أوسطية- مع وزير خارجية مصر أحمد أبو الغيط حيثيات مشروع قرار قدمته 57 دولة إسلامية إلى الأمم المتحدة يحظر ازدراء الديانات الأخرى و"حالات عدم تقبل الآخر والتمييز والتحريض على الكراهية والعنف التي تنتج عن أي عمل موجه ضد ديانات وأنبياء ومعتقدات, يهدد حقوق الإنسان والحريات الأساسية". 

المصدر : الجزيرة + وكالات