مقترح إسلامي لحظر الإساءة للديانات ودعوة لأوروبا لدعمه
آخر تحديث: 2006/2/14 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/14 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/16 هـ

مقترح إسلامي لحظر الإساءة للديانات ودعوة لأوروبا لدعمه

الدول الإسلامية تأمل بدعم أوروبا لمشروع أممي يحظر الإساءة للديانات (الفرنسية)

قدمت 57 دولة إسلامية مشروع نص إلى الأمم المتحدة يحظر ازدراء الديانات الأخرى، وذلك على إثر نشر صحف أوروبية رسوم كاريكاتيرية تسيئ للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وتدعو الدول الإسلامية إلى إدراج هذه المسودة في مشروع القرار الذي ينص على إقامة مجلس حقوق الإنسان ليحل محل مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

وتنص المسودة على "حظر حالات عدم تقبل الآخر والتمييز والتحريض على الكراهية والعنف التي تنتج عن أي عمل موجه ضد ديانات وأنبياء ومعتقدات, يهدد حقوق الإنسان والحريات الأساسية".

وتعتبر الوثيقة أن "الإساءة إلى ديانات أو أنبياء يتعارض مع حرية التعبير"، مشيرة إلى أنه تترتب على الدول والمنظمات ووسائل الإعلام "مسؤولية تشجيع تقبل القيم الدينية والثقافية واحترامها".

وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن هذا النص يزيد من صعوبة التوصل إلى تسوية بشأن تشكيل مجلس لحقوق الإنسان.

وكانت منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية أعلنتا في نهاية ديسمبر/كانون الثاني الماضي أنهما ستطلبان من الأمم المتحدة إقرار مثل هذا النص بعد نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

خافيير سولانا يواصل المساعي الأوروبية لاحتواء أزمة الرسوم المسيئة للرسول الكريم (الفرنسية)

دعم أوروبي
وقد حاولت مصر اليوم الحصول على تأييد الأوروبيين للمشروع الإسلامي. وقد بحث وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط اليوم مع المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا حيثيات المشروع الأممي لحظر ازدراء الأديان.

وذكر الوزير المصري أن دول الاتحاد الأوروبي سبق أن اعترضت على قرار يدين "ازدراء الأديان" اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 101 عضو يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، معربا عن أمله في اعتماد قرار آخر بالإجماع وأن يوافق عليه الاتحاد.

وقد التقى سولانا اليوم بعدد من المسؤولين المصريين في إطار جولة شرق أوسطية سعيا لتهدئة الوضع وإعادة الأمور إلى نصابها بين أوروبا والعالم العربي والإسلامي.

وقد بحث سولانا في محطته المصرية سبل حماية الرموز الدينية ووسائل تطبيق المبادئ التي تضمنها بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وتم فيه التشديد على أن "حرية الصحافة تتطلب حسا بالمسؤولية ويجب أن تحترم معتقدات ومبادئ كل الأديان".

وكان سولانا قد زار السعودية حيث التقى الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو والعاهل السعودي عبد الله بن العزيز. وسيواصل المسؤول الأوروبي جولته بزيارة الأردن وفلسطين وإسرائيل.

المظاهرات ضد الإساءة للرسول (ص) تتخذ أشكالا مختلفة (الفرنسية)

تواصل مظاهرات
في غضون ذلك تتواصل في عدة مدن من العالم سلسلة المظاهرات المنددة بإساءة الصحف الأوروبية للرسول الكريم.

فقد هاجم مئات المتظاهرين في إيران مباني السفارتين البريطانية والألمانية ورموها بالقنابل الحارقة، مرددين شعارات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا.

وفي باكستان اتخذ التنديد منحى عنيفا حيث لقي شخصان مصرعهما وأصيب نحو 15 آخرين في مظاهرات احتجاجية على ما قامت به الصحف الأوروبية في حق الرسول الكريم.

وحسب شهود عيان فإن المتظاهرين قتلا على يد حراس أمن تابعين لشركة خاصة حين كانا يحاولان إحراق فرع مصرفي وسط مدينة لاهور شرقي البلاد.

وأفاد مرسل الجزيرة في باكستان أن عشرات الآلاف شاركوا بعفوية في مظاهرات لاهور وهاجم بعضهم مطاعم الوجبات السريعة الأميركية فحطموا واجهاتها وأحرقوا السيارات الواقفة بالقرب منها.

كما تظاهر مئات الطلبة في العاصمة إسلام آباد واقتحموا الحي الدبلوماسي، لكن قوات الأمن تمكنت من إخراجهم وإخلاء المكان.

وفي العراق شهدت مدينة أربيل شمال العراق مظاهرة حاشدة للتنديد بالإساءة للرسول الكريم.

كما استنكرت منظمات إسلامية وحقوقية في بقاع مختلفة من العالم الإسلامي وحيث توجد أقليات مسلمة، إقدام الصحيفة الدانماركية على نشر الرسوم المسيئة, مشيرة إلى أن الحرية ينبغي ألا يساء استخدامها بطريقة تؤدي إلى التحريض على الكراهية أو العنصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات