أحمدي نجاد: المحرقة الحقيقية في فلسطين والعراق
آخر تحديث: 2006/2/12 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/12 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/14 هـ

أحمدي نجاد: المحرقة الحقيقية في فلسطين والعراق

أحمدي نجاد جدد وصفه للمحرقة اليهودية بالخرافة (رويترز-أرشيف)
جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وصف المحرقة بأنها خرافة، واعتبر أن المحرقة الحقيقية هي التي تحصل الآن يوميا في كل من فلسطين والعراق.

 

وقال أحمدي نجاد في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين للثورة الإيرانية، إنه وعلى مدى أكثر من ستين عاما, "أتاحت هذه الخرافة للصهاينة أن يبتزوا الدول الغربية ويبرروا قتل نساء وأطفال وجعلهم لاجئين في الأراضي المحتلة".

 

وكان الرئيس الإيراني في تصريحات له في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي، وصف المحرقة بالخرافة ودعا إلى إزالة إسرائيل عن الخارطة.

 

وبشأن المسألة النووية هدد أحمدي نجاد ضمنيا في خطابه بالانسحاب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، في حال واصل الغربيون السعي إلى "حرمان إيران من حقوقها" في المجال النووي استنادا إلى معاهدة حظر الانتشار النووي، مؤكدا أن" الشعب سيعيد النظر في سياسته في هذا المجال".

 

وفي العاصمة الماليزية كوالالمبور دافع الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي عن برنامج بلاده النووي، وقال إن الغرب يجب أن يركز جهوده على أن يكون الشرق الأوسط خاليا من الأسلحة النووية، في إشارة إلى إسرائيل ودول في آسيا.

 

وتوقع خاتمي عدم قيام حرب بسبب المسألة النووية، وقال "رغم الضغوط التي تواجهها إيران فنحن شبه واثقين من أنه لن تكون هناك حرب ضد إيران، وإذا حدثت حرب فستكون صعبة للغاية وضارة جدا لإيران، لكنها ستكون أكثر ضررا لأولئك الذين سيتخذون هذه الإجراءات الخاطئة ضد إيران".  

المصدر : وكالات