حمدان وبجواره رئيس تحرير مغازينت النرويجية (الجزيرة نت)
سمير شطارة- أوسلو
اعتذر رئيس تحرير صحيفة مغازينت النرويجية المسيحية فيبرون سلبيك رسميا عن إعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وجاء اعتذار رئيس التحرير في مؤتمر صحفي جمعه صباح اليوم برئيس المجلس الإسلامي محمد حمدان ووزير البلديات والاندماج النرويجين، إضافة إلى رئيس الحزب المسيحي النرويجي داقفين هيبروتين.
 
وحمل المؤتمر الصحفي اعتذارا رسميا صريحا قدمه رئيس التحرير سلبيك، وجاء في صيغة الاعتذار التي تم الاتفاق عليها مسبقا "أنا ألوم نفسي لأن الشعور الديني للمسلمين قد جرح في يوم العاشر من الشهر الجاري عندما أنزلنا الصور المسيئة للرسول الكريم ولم نكن نعرف المكانة التي يحتلها في نفوسكم".
 
وأضاف سلبيك "أنا لم أكن أفهم كم هو مؤلم نشر هذه الصور، لذلك أعتذر، أعتذر عميقا لما سببته هذه الرسوم من جرح وانكسار بين المسلمين". وقال سلبيك أيضا إن "المعرفة التي حصلت عليها في هذا الأسبوع جعلتني أعرف أن نشر هذه الصور لم يكن موفقا".
 
قبول الاعتذار
من جانبه قبِل رئيس المجلس الإسلامي النرويجي محمد حمدان صيغة الاعتذار، وابتدأ بقراءة آية من القرآن الكريم "وليعفوا وليصفحوا" وعفا الله عما سلف، وأكد أنه من الضروري بمكان الاعتذار الواضح والصريح عن الإساءة التي لحقت بمشاعر المسلمين بنشر الرسوم الساخرة بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام.
 
وكانت الجزيرة نت علمت في وقت سابق أن مساعي تدور في العاصمة النرويجية أوسلو بين المجلس الإسلامي النرويجي ونظيره المسيحي وأطراف من الحكومة للخروج من الأزمة المتفجرة، وأكد محمد حمدان للجزيرة أن المسلمين في النرويج لن يقبلوا بصيغة الاعتذار السابقة، وقال "لن أكون محاميا للشيطان".
 
ومن المقرر أن يعقب المؤتمر الصحفي مؤتمر آخر لأئمة المسلمين ويتوقع أن يتم قبول صيغة الاعتذار التي قدمها رئيس تحرير الصحيفة المسيحية، وذلك لوقف الأزمة التي أعقبت إعادة نشر الصحيفة الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.
ـــــــــــ

المصدر : الجزيرة