باكستان شهدت أعنف اشتباكات طائفية خلال احتفالات الشيعة بعاشوراء(رويترز)

تجددت أعمال العنف الطائفي بين السنة والشيعة في باكستان خلال الاحتفالات بذكرى عاشوراء مساء أمس, وأدت المواجهات إلى مقتل أربعة أشخاص ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى أكثر من 35 شخصا، فضلا عن إصابة أكثر من 50 آخرين.
 
وقالت مصادر رسمية إن ثلاثة من الشيعة وسني واحد قتلوا خلال قصف مدفعي بقذائف الهاون تواصل أمس بقرية إبراهيمزاي شرقي مدينة هانغو, التي شهدت أمس وقوع هجوم انتحاري قتل نحو 31 شخصا من الأقلية الشيعية.
 
وكان وزير الداخلية أفتاب خان شرباو قد أكد وقوع المواجهات لكنه لم يفصح عن وقوع إصابات في المنطقة التي تقع جنوبي شرق إسلام آباد.
 
وأضاف الوزير أن قادة دينيين من كلا الطرفين ساعدوا السلطات في السيطرة على الوضع الذي شهد تطورا ملفتا.
 
الاشتباكات الدموية امتدت إلى أفغانستان أمس (رويترز)
وفي أفغانستان المجاورة قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب 52 في اشتباكات بين الطائفتين السنية والشيعية في مدينة هرات غربي البلاد. ورغم وصول نحو 500 جندي إلى هرات, فإنهم لم يتمكنوا من السيطرة على أعمال العنف. 
 
وأضرمت النيران في العديد من السيارات وحطمت نوافذ المحلات بينما تراشق المشاركون في أعمال الشغب بالحجارة وضرب بعضهم بعضا بالعصي. وأطلقت الشرطة النار في الهواء للسيطرة على الوضع. ويبدو أن العنف اندلع بعد أن كتب الشيعة شعارات تتعلق بالمناسبة على سيارات للسنة.

المصدر : وكالات