إغلاق باب الترشح للانتخابات الإسرائيلية وكاديما يتقدم منافسيه
آخر تحديث: 2006/2/10 الساعة 15:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/10 الساعة 15:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/12 هـ

إغلاق باب الترشح للانتخابات الإسرائيلية وكاديما يتقدم منافسيه

استطلاعات الرأي ترجح فوز حزب كاديما رغم غياب شارون  (الفرنسية-أرشيف)

أغلقت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية باب الترشح لانتخابات الكنيست (البرلمان) المقرر إجراؤها يوم 28 مارس/آذار المقبل. وأعلنت اللجنة عقب إقفال باب الترشح منتصف الليلة الماضية تسجيل 31 لائحة انتخابية.
 
وللمرة الأولى منذ أكثر من ربع قرن لم يرد اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون -الغارق في غيبوبة منذ أصيب بجلطة في الدماغ يوم 4 يناير/كانون الثاني الماضي- كمرشح في الانتخابات.
 
ومن بين اللوائح الانتخابية المسجلة تمتلك حوالي عشر لوائح فقط فرصا للحصول على أكثر من 2% من الأصوات أي حوالي 50 ألف صوت, وهي النسبة المطلوبة لدخول البرلمان.
 
وتدور المنافسة في هذه الانتخابات المبكرة خصوصا بين ثلاثة أحزاب كبيرة هي كاديما الذي أسسه شارون ويديره في غيابه رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت، والليكود اليميني, والعمل اليساري.
 
وينوي حزب كاديما مواصلة سياسة مؤسسه إثر الانسحاب من قطاع غزة لإقامة فصل مع الفلسطينيين, مع ترسيم حدود إسرائيل النهائية في إطار اتفاقية سلام أو من دونها.
 
وتظهر نتائج استطلاعات الرأي فوز كاديما بحوالي 40 مقعدا من أصل مقاعد الكنيست الـ 120 وتقدمه بأشواط على الأحزاب المنافسة.
 
أما حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو فيعارض أي انسحاب أحادي الجانب. وتتوقع استطلاعات الرأي فوز الليكود بحوالي 15 مقعدا.
 
وقد اتخذ الحزب شعارا هو "أقوياء في مواجهة حماس" بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية الكاسح في الانتخابات التشريعية الفلسطينية يوم 25 يناير/كانون الثاني السابق.
 
وفي معسكر اليسار يقترح حزب العمل بزعامة عمير بريتس اتفاقية سلام ترتكز على انسحاب إسرائيل من أكثر من 90% من الضفة الغربية باستثناء مجمعات استيطانية وأحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.
 
ويدين حزب العمل سياسة الحكومة على الصعيد الاجتماعي ويتوقع فوزه بحوالي 20 مقعدا.
 
وفي أقصى اليسار يتوقع فوز حزب مريتس بخمسة مقاعد أما اللوائح العربية فيتوقع حصولها مجتمعة على ثمانية مقاعد.
 
لوائح أخرى
الليكود بزعامة نتنياهو سيفوز بـ15 مقعدا وفق استطلاعات الرأي (رويترز-أرشيف)
وفي أقصى اليمين شكل حزب الوحدة الوطنية والحزب الوطني الديني لائحة مشتركة معتمدين على أصوات المستوطنين لمواجهة، باسم القومية والدين, إزالة المستوطنات وأي انسحاب من الأراضي الفلسطينية.
 
وتتوقع استطلاعات الرأي فوز هذه اللائحة بثمانية مقاعد، في حين قد تفوز لائحة قومية متشددة أخرى علمانية وتمثل الناطقين بالروسية بسبعة مقاعد.
 
وفي المعسكر المتدين يفترض أن يحافظ المتشددون على مواقعهم. وينتظر فوز لائحة "شاس" لليهود السفرديم بـ11 مقعدا و لائحة التوراة الموحدة بستة مقاعد.
 
وثمة لوائح أخرى تبدو فرصها في الوصول إلى البرلمان ضعيفة, تركز حملتها الانتخابية على مطالب محددة وأحيانا غريبة. فلائحة "الورقة الخضراء" تطالب بتشريع استخدام الماريجوانا ولائحة "القلب الأخضر" تريد محاربة المصارف و"لائحة التغيير" تريد مكافحة الفساد.
 
وتعتمد الانتخابات النظام النسبي مع اعتبار إسرائيل دائرة انتخابية واحدة. وتخلت إسرائيل منذ 2003 عن انتخاب رئيس الوزراء بالاقتراع المباشر.
المصدر : الفرنسية