مراقبو السلام يغادرون آتشه ومصرع انفصاليين ببابوا
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ

مراقبو السلام يغادرون آتشه ومصرع انفصاليين ببابوا

بييتر فيث لا يرى مبررا لوجود دولي بإندونيسيا في المستقبل (الفرنسية-أرشيف)

قالت بعثة مراقبة اتفاق السلام التي تتزعمها أوروبا في إقليم آتشه الإندونيسي اليوم السبت إنها ستغادر الإقليم منتصف الشهر الجاري وإنه لا توجد خطط لتمديد بقائها في الإقليم.

وكانت الحكومة الإندونيسية ومتمردو حركة آتشه الحرة قد توصلا إلى اتفاق بوساطة فنلندية في أغسطس/آب عام 2005 استهدف إنهاء الصراع الذي قتل فيه أكثر من 15 ألف شخص منذ أن بدأت الجماعة الانفصالية تمردا عام 1976.

وأشرفت بعثة مراقبة اتفاق السلام في آتشه التي يرأسها الدبلوماسي الهولندي بييتر فيث على تسليم حركة آتشه الحرة أسلحتها وخفض الجيش الإندونيسي انتشاره في الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة.

وقال فيث "لقد أنجزنا مهمتنا. سيكون هناك عدد من العمليات التي يجب أن تستمر لكن حركة آتشه الحرة لن تكون عنصرا أساسيا فيها".

وفيما يتعلق بمستقبل السلام في آتشه بدون مراقبين من الخارج قال فيث إنه يستغرب أن يكون هناك وجود دولي على أراضي دولة كبيرة ومهمة وقوية مثل جمهورية إندونيسيا.

وتوقع الدبلوماسي الهولندي أن يتعود الناس في وقت قريب جدا على الموقف في الإقليم حيث الشرطة الوطنية هي المسؤولة عن المحافظة على بيئة آمنة.

قتيلان في بابوا
وبعيدا عن آتشه قتل شخصان، أحدهما ضابط في الجيش في اشتباك بين قوات الأمن وانفصاليين في إقليم بابوا شرقي البلاد.

وقد وقع الاشتباك أمس الجمعة بعد أن حاول الضابط وبعض السكان اقتحام معسكر للانفصاليين في منطقة بونكاك جايا على بعد 325 كلم جنوب غربي جايابورا عاصمة إقليم بابوا.

ويذكر أن نشطاء مؤيدين للاستقلال في بابوا بدؤوا حملة منذ أكثر من 30 عاما للانفصال عن إندونيسيا. واتهمت جماعات حقوق الإنسان الجيش الإندونيسي بارتكاب تجاوزات على نطاق واسع في بابوا.

المصدر : وكالات