سكان ناغورنو كرباغ يصوتون على أول دستور للبلاد
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ

سكان ناغورنو كرباغ يصوتون على أول دستور للبلاد

المفاوضات بين رئيسي أرمينيا وأذربيجان لم تحسم وضع ناغورنو كرباغ (الفرنسية-أرشيف)

يصوت الأرمن في إقليم ناغورنو كرباغ يوم الأحد في أول استفتاء دستوري يأمل سكان الإقليم أن يكرس بناء دولتهم وذلك في الذكرى الـ15 "لاستقلالهم" عن أذربيجان التي سارعت إلى رفض الاستفتاء.

ودعي الناخبون إلى الإدلاء بأصواتهم حول مشروع دستور لإقليم ناغورنو كرباغ، الجيب الذي يقطن فيه 140 ألف نسمة داخل أراضي أذربيجان وغالبيتهم من الأرمن والذي أعلن استقلاله من طرف واحد في 1991.

ويأتي الاستفتاء بعد عمليات تصويت مماثلة في "جمهوريتين" أخريين من الاتحاد السوفياتي السابق كانتا قد أعلنتا استقلالهما من طرف واحد أيضا وهما أوسيتيا الجنوبية وترانسدنيستريا، وتطالبان باستقلالهما على التوالي عن جورجيا ومولدافيا.

ويتمتع إقليم ناغورنو كرباغ مع علمه وجيشه وحكومته بكل متطلبات دولة مستقلة إلا أنه لا يزال يعتبر على الساحة الدولية جزءا من أذربيجان.

وكان هذا الإقليم جزءا من أرمينيا حتى 1923 حتى أعاد ستالين ضمه إلى الجمهورية الاشتراكية السوفياتية في أذربيجان. وفي غمرة انهيار الاتحاد السوفياتي، صوت السكان بغالبية ساحقة في العاشر من ديسمبر/كانون الأول 1991 لصالح الاستقلال.

وانتقدت وزارة الخارجية الأذربيجانية مسبقا هذا الاستفتاء، معتبرة أنه "يتعارض مع العملية السلمية الجارية" وأن مثل هذا الاستفتاء لا يمكن اعتباره شرعيا طالما لم يسمح للسكان الأذربيجانيين في الإقليم بالعودة.

ورد ماسيس مايليان "نائب وزير خارجية" إقليم ناغورنو كرباغ قائلا إن "إقامة دولة ليست مرتبطة مباشرة بعملية المفاوضات ولا يمكن أن تشكل عقبة أمام التوصل إلى السلام في المنطقة".

وعلى الرغم من سنوات من التفاوض، لم يتغير شيء في إقليم ناغورنو كرباغ الذي تستمر حياة سكانه بفضل مساعدة أرمينيا وهبات من الشتات الأرميني في الغرب وروسيا.

ويتكرر تبادل إطلاق النار على طول خط وقف إطلاق النار مع أذربيجان ولا يزال عشرات الجنود في المعسكرين يسقطون سنويا جراء ذلك.

المصدر : وكالات