لتفينينكو في فراش الموت قبل وفاته (الفرنسية)

أعلن فالتر لتفينينكو والد الجاسوس الروسي السابق ألكسندر لتفينينكو في مقابلة صحفية أن نجله -الذي قضى مسموما في لندن- أوصى قبل وفاته أن توارى جثته وفق شعائر الدفن الإسلامية.
 
وقال فالتر في مقابلة نشرتها الاثنين صحيفة كوميرسنت الروسية "إنني قلت له في المستشفى، بني لقد أشعلت من أجلك شمعة في سانت سيرغ في رادونيغ وصليت من أجلك، فرد علي أبي أريد أن أدفن وفق الشعائر الإسلامية".
 
وكان موقع إلكتروني شيشاني أشار بعيد وفاة ألكسندر إلى أنه كان قد اعتنق الإسلام.
 
وقال ممثل المقاتلين الشيشانيين أحمد زكاييف اللاجئ في لندن لصحيفة ديلي  تلغراف أمس "قمنا بتلاوة آيات من القرآن قبل وفاته وقال لزوجته وأسرته إنه يريد أن يدفن وفق الشعائر الإسلامية".
 
وفي السياق اتهم والد العميل السابق روسيا بالضلوع في عملية تسميم ابنه وقال "لا يساورني أدنى شك في ضلوع الأجهزة الروسية الخاصة التي فعلت ذلك بتصريح  من الرئيس فلاديمير بوتين".
 
وردا على سؤال بشأن معلومات تداولتها الصحف البريطانية عن احتمال مقتل ألكسندر لتفينينكو بأيدي عملاء سابقين في المخابرات الروسية، اعتبر والد القتيل أن ذلك "غير صحيح".
 
وأكد أنه لا تجرؤ أي منظمة لمقاتلين سابقين على قتل عميل سابق لأجهزة المخابرات، مشيرا إلى أن المسألة لا تزيد عن "أمر صادر من أعلى مستوى".
 
وأكد فالتر أن نجله كان "يعرف من قتل آنا بوليتكوفسكايا" الصحافية الروسية المعارضة التي اغتيلت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي في موسكو.
 
وأضاف أنه كان بإمكان نجله تقديم شهادته عن جرائم أخرى للأجهزة السرية الروسية خصوصا في شمال القوقاز.
 
ونشرت ديلي تلغراف نهاية الأسبوع الماضي وثيقة تتهم الأجهزة السرية الروسية ومجموعة محاربين قدامى أطلق عليها اسم "كرامة وشرف" يقودها الجنرال الروسي  فالنتين فليتشكو بأنها سعت إلى قتل العديد من الأشخاص الذين اعتبروا مضرين  بالمصالح الروسية.
 
سيرغي لافروف يرفض اتهامات لمسؤولين باغتيال لتفينينكو(رويترز-أرشيف)
روسيا وبريطانيا
وفي الصعيد ذاته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين إن ما أسماه الحملة البريطانية بشأن ضلوع مسؤولين رسميين روس في مقتل الجاسوس السابق ألكسندر لتفينينكو أمر "غير مقبول" ويوجه "ضربة" إلى العلاقات بين موسكو ولندن.
 
وأضاف الوزير الروسي في بروكسل كما نقلت عنه وكالتا إنترفاكس وإيتار تاس الروسيتان للأنباء "نحن نتحدث عن ضرورة تفادي التكهنات حول هذا الأمر".
 
وأشار إلى أن "ثمة مشاكل ترتبط بالتحقيق في مقتل هذا الرجل. لنهتم بهذه المشاكل بشكل مهني وليس عبر تخمينات وسائل الإعلام وأولئك الذين ينظمون تسريبات مبهمة في الصحف وقنوات التلفزيون".
 
تأتي تصريحات لافروف في وقت يصل فيه محققون بريطانيون إلى موسكو لاستجواب عملاء سابقين في الأجهزة السرية الروسية كانوا التقوا لتفينينكو قبل مقتله.
 
وقال مصدر بالشرطة البريطانية إن تسعة مخبرين يتوجهون إلى موسكو الاثنين بينما زار آخرون الولايات المتحدة بالفعل في إطار التحقيق.
 
وذكر مصدر الشرطة أن لقاء الجاسوس الروسي الراحل مع مواطنين روس في فندق ميلينيام بلندن في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني السابق وهو اليوم الذي سقط فيه مريضا يكتسب أهمية, ولكنه لن يكون بالضرورة النقطة المحورية لزيارة موسكو.
 
وكان لتفينينكو قد اتهم وهو على فراش الموت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإصدار أمر بقتله البطيء المؤلم مما أثار مخاوف صحية في بريطانيا ووتر علاقة لندن بموسكو.
 
ونفى الكرملين ضلوعه في مقتل الجاسوس الروسي السابق وتعهد بالتعاون الكامل مع التحقيق البريطاني، وركزت نظريات أخرى على الضلوع المحتمل لعملاء روس خارجين على الشرعية يعملون لحسابهم الخاص في تلك الجريمة.

المصدر : وكالات