الجاسوس الروسي السابق اتهم بوتين بإصدار أوامر بقتله (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة البريطانية التي تحقق في تسمم الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو أنها ستتوجه إلى العاصمة الروسية موسكو للتحدث إلى شاهد التقى معه قبل وفاته.

وقال مصدر بالشرطة البريطانية إن تسعة مخبرين قد يتوجهون إلى موسكو اليوم الاثنين بينما زار آخرون الولايات المتحدة بالفعل في إطار التحقيق.

وأشار مصدر الشرطة إلى أن لقاء الجاسوس الروسي الراحل مع مواطنين روس في فندق ميلينيام بلندن في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني وهو اليوم الذي سقط فيه مريضا يكتسب أهمية, ولكنه لن يكون بالضرورة النقطة المحورية لزيارة موسكو.

وقد التقى ليتفينينكو مع آندرى لوجوفوي وهو عميل لجهاز المخابرات السوفياتي السابق وديمتري كوفتون وهو رجل أعمال في فندق ميلينيام, وقال لوجوفوي للصحف البريطانية إن ليتفينينكو أراد أن يناقش فرصة عمل وأنه ليس له علاقة بأي محاولة قتل.

وفي وقت سابق قال وزير الداخلية البريطاني جون ريد إن التحقيق في تسمم ليتفينينكو الغامض بمادة بولونيوم 210 المشعة سيتسع، وصرح لتلفزيون سكاي بأن الشرطة ستتابع هذا التحقيق إلى حيث يتجه سواء في بريطانيا أو خارجها.

وكان ليتفينينكو قد اتهم وهو على فراش الموت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإصدار أمر بقتله البطيء المؤلم مما أثار مخاوف صحية في بريطانيا ووتر علاقة لندن بموسكو.

ونفى الكرملين ضلوعه في موت الجاسوس الروسي السابق وتعهد بالتعاون الكامل مع التحقيق البريطاني، وركزت نظريات أخرى على الضلوع المحتمل لعملاء روس خارجين على الشرعية يعملون لحسابهم الخاص في تلك الجريمة.

المصدر : وكالات