رومانيا وبلغاريا رسميا بالاتحاد الأوروبي لكن بآمال أقل
آخر تحديث: 2007/1/1 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/1 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/12 هـ

رومانيا وبلغاريا رسميا بالاتحاد الأوروبي لكن بآمال أقل

استعدادات في صوفيا في انتظار الساعة الصفر التي تؤرخ لدخول بلادهم الاتحاد (الفرنسية)

تلتحق رومانيا وبلغاريا هذا الاثنين رسميا بالاتحاد الأوروبي لكنهما قد تكونا آخر من يستفيد من التوسعة بعد أن قرر الاتحاد تجميده "فترة تفكير وتشاور".
 
وبالتحاقهما أصبح بالاتحاد ثلاث دول من البلقان إضافة إلى اليونان, لكن بلغاريا ورومانيا ستكونان أفقر بلدين في التكتل الأوروبي, وإن كان اقتصادهما يحقق نموا مطردا.
 
فقراء بين الأغنياء
وسيستفيد البلدان من عضويتهما الجديدة, لكنهما لن يسهما كثيرا في اقتصاد الاتحاد, فهما لن يساهما إلا بـ 1% من ناتجه المحلي الإجمالي.
 
ولا يتعدى نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في رومانيا وبلغاريا ثلث نظيره الأوروبي, ويبلغ متوسط الدخل الشهري فيهما 200 دولار.
 
أعلام رومانيا والاتحاد الأوروبي في محل خياطة في بوخاريست (الفرنسية)
وجاء التحاق البلدين بعد أن فوتا على نفسيهما فرصة أولى عام 2004, قبل أن يستدركاها بإصلاحات صارمة راقبتها المفوضية الأوروبية عن كثب ركزت على محاربة الفساد والجريمة  المنظمة.
 
لا مكان للأوهام
غير أن كثيرا من الرومانيين والبلغار ربما لا يعرفون أن العضوية لن تفتح أبواب أسواق العمل الأوروبية تلقائيا, فقد قرر العديد من الدول الأعضاء وضع قيود على منح تراخيص العمل من بينها إسبانيا والدانمارك والمجر وإيرلندا وفرنسا واليونان وبريطانيا, خوفا من تدفق العمالة الرخيصة كما حصل مع البولونيين، وخوفا أيضا من انتقال تجارة المخدرات وتجارة البشر, ومشاكل أخرى.
 
ولجأت بريطانيا إلى حملات إعلانية حتى لا يحمل القادمون إلى بريطانيا معهم وهما بأنهم "سيحصلون على عمل أو يستفيدون من الإعانات".
 
حملات إشهارية
وأنفقت بريطانيا أكثر من نصف مليون دولار على الحملة التي بدأت قبل أسبوعين وتستمر ثلاثة أشهر  في الإذاعة والتلفزيون والمعلقات حتى يفهم البلغار والرومان أن من مصلحة الجميع فهم القوانين المعتمدة، على حد قول الناطق باسم الداخلية التي تشرف على العملية.
 
وتظهر ومضة إشهارية رجلا يهم بركوب الطائرة في مطار صوفيا ببلغاريا مسافرا إلى بريطانيا, لكنه يغير خططه بعد قراءة إعلان يقول إنه "بدءا من الأول من يناير/كانون الثاني ستحتاجون إلى ترخيص عمل في بريطانيا حيث هناك قوانين صارمة بشأن المهارات التي تحتاجونها والصناعات التي يمكنكم العمل فيها".
 
وأنعشت هذه الإجراءات صناعة تزوير الوثائق والمؤهلات في أوروبا الشرقية -حسب صحيفة صنداي تلغراف- لمساعدة مهاجرين محتملين في الحصول على رخص عمل كالممرضات والمهندسين وسائقي الشاحنات.
المصدر : وكالات