الانفجارات جدت قبيل حلول العام الجديد (الفرنسية)

أعلنت الشرطة التايلندية أن سبعة أشخاص ستة منهم أجانب جرحوا في انفجار جديد وقع في مقصورة هاتف بإحدى ساحات وسط العاصمة التايلندية بانكوك قبيل دخول العام الجديد، حسب الشرطة التايلندية.
 
وأضاف مسؤول بشرطة بانكوك أن قنبلة أخرى انفجرت على رصيف قناة مياه على مقربة من الساحة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
 
غير أن مسؤولا بمركز مواجهة الكوارث التابع لوزارة الصحة التايلندية أكد أن الانفجارين أديا إلى إصابة 10 أشخاص.
 
وكانت سلسلة تفجيرات قد أدت في وقت سابق اليوم الأحد إلى سقوط قتيلين و26 جريحا ما أدى لإلغاء احتفالات رأس السنة.
 

   سلسلة تفجيرات أدت في وقت سابق إلى سقوط قتيلين و26 جريحا (رويترز)

ولم يعرف على الفور إن كان للتفجيرات علاقة بانقلاب 19 سبتمبر/ أيلول الماضي الذي أطاح برئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا أو بالحركة الانفصالية في جنوب البلاد، خاصة أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات حتى الآن.
 
وقد أشار بون فناسن مستشار وزير الدفاع التايلندي السابق في حديث للجزيرة إلى أنه من المرجح أن تكون هناك منظمة تقف وراء التفجيرات مشددا على أنها تبقى محلية.
 
وأضاف المسؤول التايلندي السابق أن "القصد من هذه التفجيرات زرع الخوف والهلع والتأثير على الحكومة الحالية وليس القتل نظرا لصغر حجم القنابل المستخدمة".
 
وكان رئيس الوزراء الذي عينه الجيش سورايود شولانونت قد حذر في وقت سابق من احتمال قيام انفصاليي الجنوب بتنفيذ هجمات في احتفالات نهاية السنة، رغم أنه


لم يعرف عن المسلحين في الأقاليم الجنوبية الثلاثة ذات الأغلبية المسلمة شن هجمات خارج منطقتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات