الأسقف اعتبر تقاسم المسجد يولد الضياع لدى المؤمنين (الفرنسية-أرشيف)
رفض أسقف قرطبة خوان خوسيه أسينيو السماح للمسلمين بإقامة الصلاة في الكاتدرائية التابعة لأبرشيته التي كانت مسجدا خلال الحكم الإسلامي لإسبانيا الحالية.
 
وطلب المسلمون في إسبانيا تحويل الكاتدرائية إلى مكان لصلوات الديانات الموحِّدة، وتقدموا بهذا الطلب مرارا إلى البابا بنديكت السادس عشر.
 
وقالت صحيفة "آ بي ثي" الإسبانية إن الأسقف رفض تقاسم  الكاتدرائية معتبرا أن هذا الوضع "يولد الضياع لدى المؤمنين" و"لا يؤدي إلى تعايش سلمي بينهم".
 
وأضاف الأسقف أن مسيحيي قرطبة يأملون العيش بسلام مع المؤمنين أتباع الديانات الأخرى مؤكدا "لكننا لا نرغب مطلقا في أن تمارس علينا ضغوط  متواصلة لا تساعد على الانسجام".
 
وكتبت صحيفة "الباييس" أن الأسقف حرص على الإشارة إلى أن هذا الصرح الرائع العمارة الذي شيده الأمويون ثم حوّل إلى كاتدرائية عام 1236 إثر سقوط  الأندلس، قد بني على أنقاض كنيسة بناها القوطيون.

المصدر : الفرنسية