روسيا تتهم مسؤولين سابقين في يوكوس بقتل ليتفينينكو
آخر تحديث: 2006/12/28 الساعة 02:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/28 الساعة 02:30 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/8 هـ

روسيا تتهم مسؤولين سابقين في يوكوس بقتل ليتفينينكو

ليتفينينكو كان يحقق في إفلاس شركة يوكوس قبل وفاته
(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت النيابة العامة الروسية الأربعاء أن المدير السابق لشركة النفط (يوكوس)، ليونيد نيفزلين، ربما يكون هو الذي أمر بتسميم الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو.

وقال بيان من مكتب المدعي العام إنه "يبدو أن الذين أمروا بهذه الجريمة هم أنفسهم أولئك الذين توجد أسماؤهم على لائحة من المطلوبين عالميا في جرائم جسيمة"، وقال إن نيفزلين واحد منهم.

وأضاف البيان أن الادعاء العام كون وحدة تحقيق خاصة ويستعد لإصدار مذكرة دولية لتسليم المتهمين في القضية.

وقال نيفزلين إن الاتهامات الروسية ضده "مختلقة"، واعتبرها المتحدث باسمه، عمير دان "سخيفة".

وأضاف دان -في تصريح بإسرائيل حيث يقطن نيفزلين- أن الجميع يعلم أساليب الـ"كي جي بي" (المخابرات السوفياتية سابقا)، معتبرا أن هذه البيانات "مضحكة ولا تستحق الرد".

وأكد دان أن ليتفينينكو كان قبل وفاته يحقق في علاقة السلطات الروسية بإفلاس شركة يوكوس، التي كانت مملوكة للحكومة.

ورفض متحدث باسم الشرطة في لندن -التي تحقق في وفاة ليتفينينكو- التعليق على بيان الادعاء العام الروسي.

وكان نيفزلين صرح في الشهر الماضي أن ليتفينينكو سلمه في إسرائيل ملفا يتعلق بشركة يوكوس، وقال إنه يعتقد أن قتل ليتفينينكو له علاقة بموضوع الشركة.

وعرف عن ليتفينينكو معارضته للسلطات الروسية، واتهم قبيل وفاته الرئيس فلاديمير بوتين بمحاولة قتله.

ومنذ هروبه من روسيا وحصوله على اللجوء السياسي في بريطانيا عام 2000, دأب ليتفينينكو على انتقاد السلطات الروسية, وشارك في تأليف كتاب مع بيريزوفسكي يتهمها فيه بالضلوع في تفجير مجمعات سكنية في 1999 حملت مسؤوليتها للانفصاليين الشيشان, وساهمت في حشد التأييد للحرب هناك.

المصدر : وكالات