باعشير يتراجع عن مقاضاة الدولة الإندونيسية
آخر تحديث: 2006/12/27 الساعة 08:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/27 الساعة 08:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/7 هـ

باعشير يتراجع عن مقاضاة الدولة الإندونيسية

المحكمة العليا تبرئ باعشير من تهمة الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)  
أعلن أبو بكر باعشير -الذي يوصف بأنه الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية المتهمة بارتباطها بتنظيم القاعدة- تراجعه عن مقاضاة الدولة الإندونيسية بعد أن أسقطت عنه المحكمة العليا تهمة الإرهاب.
 
وقال فوزان الأنشوري المتحدث باسم باعشير "لن يطلب أبو بكر باعشير تعويضات، بعد أن أخذ في الاعتبار العبء الثقيل الذي تواجهه الحكومة الإندونيسية جراء الكوارث في عدد من مناطق البلاد".
 
وكانت المحكمة العليا بجاكرتا قد برأت باعشير الخميس الماضي من تهمة الإرهاب وهو الأمر الذي جعله يعلن أنه سيقاضي الدولة للمطالبة بالتعويض عن الأشهر الستة والعشرين التي أمضاها في السجن.
 
ووجهت إلى باعشير تهمة المشاركة في "المؤامرة" التي أدت إلى تفجيرات بالي في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2002 وأسفرت عن 202 قتيل منهم 88 أستراليا.
 
وخرج من السجن في 14يونيو/حزيران 2006. وقد حكم عليه بالسجن سنتين ونصف السنة مع النفاذ، واستفاد في أغسطس/آب 2005 من خفض العقوبة أربعة أشهر ونصف بمناسبة العيد الوطني الإندونيسي. وألغت بعد ذلك المحكمة العليا الإندونيسية الحكم.
 
ونفى باعشير مباشرة بعد خروجه من السجن أي صلة له بتفجيرات بالي قائلا إن مبتغاه هو شرح الإسلام الصحيح، وأضاف أن "الأروبيين خائفون من لساني وليس يدي".
المصدر : الفرنسية