البابا يطالب باحترام الأطفال وصباح يدعو لوقف الاقتتال
آخر تحديث: 2006/12/26 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/26 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/6 هـ

البابا يطالب باحترام الأطفال وصباح يدعو لوقف الاقتتال

البابا استغل احتفالات الميلاد للتذكير بمعاناة الأطفال في العالم (الفرتسية)

دعا البابا بنديكت السادس عشر العالم إلى احترام كرامة الأطفال وتذكر معاناتهم في قداس منتصف الليل بمناسبة عيد الميلاد.

وبحضور أكثر من 10 آلاف شخص في كنيسة القديس بطرس في روما قال البابا في ثاني عيد ميلاد له على رأس الكنيسة الكاثوليكية إن "طفل بيت لحم (السيد المسيح عليه السلام) يوجه أنظارنا نحو جميع الأطفال الذين يعانون في العالم ويتعرضون للتجاوزات، الأطفال الذين ولدوا وأولئك الذين سيولدون".

وتحدث البابا عن "الأطفال الذين يقتادون مثل الجنود إلى عالم يسوده العنف"، مشيرا إلى الأطفال "الذين يتسولون، والأطفال الذين يعانون البؤس والجوع، والأطفال الذين لا يستمتعون بأي تجربة حب".

وأضاف قائلا "فلنصل هذه الليلة أن يشمل ضياء حب الله كل هؤلاء الأطفال، ولنطلب من الله أن يساعدنا على أداء دورنا حتى يمكن احترام كرامة الأطفال .. لندع الله أن يشعروا جميعا بنور الحب الذي يحتاجه الجنس البشري بشكل أكبر كثيرا من الضروريات المادية للحياة".

ميشيل صباح مر عبر الحواجز الإسرائيلية للوصول لبيت لحم (رويترز)
قداس بيت لحم

أما بطريرك اللاتين في فلسطين ميشيل صباح فطالب في قداس منتصف الليل الفلسطينيين بوقف "الاقتتال الداخلي"، وقال إن "إطلاق النار بين الأشقاء ليس هو الطريق إلى الحرية"

كما دعا صباح لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وطالب المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين بالقيام بخطوات جديدة "لوقف عمليات القتل وقيادة الشعبين إلى فترة جديدة".

جاء ذلك في القداس الذي أقيم في مدينة بيت لحم مهد السيد المسيح عليه السلام في ظل ظروف صعبة أفرزها الحصار الذي تفرضه عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأجواء الاشتباكات بين فتح وحماس في غزة.

وشارك في القداس إضافة إلى البطريرك صباح ، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعدد من رجال الدين المسيحي والإسلامي.

وكان مئات الحجاج قد تجمعوا منذ الصباح في المدينة لإحياء قداس عيد الميلاد, في حين دقت أجراس الكنائس في جميع أنحاء المدينة احتفالا بالمناسبة.

وقال مراسل الجزيرة في بيت لحم إن مظاهر الاحتفال هذه السنة بدت طبيعية، لكنها أقل من مثيلاتها في السنوات السابقة بسبب تأثر المحتفلين بأجواء الحصار والعدوان الإسرائيلي والانفلات الأمني داخل الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن أي خرق أمني لم يحدث بفضل الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية والحرس الرئاسي.

في هذه الأثناء ألغى الأب مانويل مسلم راعي طائفة اللاتين في قطاع غزة قداس منتصف الليل بسبب الصراع الفلسطيني الداخلي.

يذكر أن عدد المسيحيين في قطاع غزة يبلغ نحو 3500 شخص من إجمالي عدد السكان البالغ 1.3 مليون نسمة، نسبة صغيرة منهم كاثوليك في حين أن أغلبهم أرثوذكس.



المصدر : الجزيرة + وكالات