لندن ترفض اتهام الكنيسة لها بتعريض مسيحيي الشرق للخطر
آخر تحديث: 2006/12/25 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/25 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/5 هـ

لندن ترفض اتهام الكنيسة لها بتعريض مسيحيي الشرق للخطر

بريطانيا حملت من سمتهم المتطرفين مسؤولية وضع المسيحيين بالشرق (الفرنسية-أرشيف)

رفضت الحكومة البريطانية اتهامات رئيس الكنيسة الإنغليكانية من أن المسيحيين في الشرق الأوسط مهددون بالسياسة التي تنتهجها لندن وحلفاؤها في العراق
.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن من وصفهم بالمتطرفين الذين يعارضون الديمقراطية ويقررون الاستمرار في العنف والتسبب في معاناة الناس مسؤولون عن الصعوبات التي يواجهها المسيحيون بالمنطقة وليس السياسة التي تنتهجها بريطانيا.

وانتقد المتحدث ما سماه تطرف الذين يريدون التسبب في المعاناة والفوضى بهدف إقامة مجتمعات يستطيعون فيها فرض نمط حياتهم الذي يرغبون فيه على الناس الذين صوتوا للديمقراطية، مشددا على أن الوسيلة الوحيدة هي العمل بشكل وثيق مع الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في العراق لإقامة مجتمع تتوافر الحماية فيه لحقوق المسيحيين والآخرين.

وكان أسقف كانتربري روان ويليامز اعتبر في مقالة نشرتها أمس صحيفة التايمز اللندنية أن المسيحيين قد يطردون من المنطقة بسبب العداء الذي يثيره اجتياح العراق.

واتهم ويليامز دول التحالف بتعريض حياة ومستقبل آلاف المسيحيين في الشرق الأوسط للخطر بعدما أصبحوا يعتبرون في نظر مواطنيهم كمؤيدي الحملة الصليبية للغرب.

وكتب أسقف كانتربري في مقالته أن النتيجة ستجعل الوضع أكثر صعوبة للمسيحيين في كل المنطقة، مضيفا أن النتائج تظهر بكل بساطة أن البريطانيين بدءا من حكومتهم غير مطلعين بشكل كاف على وضع المسحيين في الشرق الأوسط.

وتابع أن هذه الطوائف لن تستمر إلا إذا قرر المسيحيون في الغرب إعطاءها بعض الانتباه، مشيرا إلى أن المسيحيين لم يضطهدوا من قبل حكومات مسلمة لكن المخاطر تكمن في أن يعتبرهم المتطرفون "كفارا".

المصدر : وكالات