انفجار قرب مبنى حكومي بالمنطقة النفطية بنيجيريا
آخر تحديث: 2006/12/23 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/23 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/3 هـ

انفجار قرب مبنى حكومي بالمنطقة النفطية بنيجيريا

منشآت شركة "شل" النفطية تعرضت لهجومات سابقة (الفرنسية -أرشيف)

دمر انفجار قوي جزءا من مبنى حكومي بمنطقة هاركورت النفطية بدلتا النيجر جنوب نيجيريا.

وانفجرت سيارة مفخخة قرب البناية التي تؤوي مكتب حاكم المنطقة ومكاتب حكومية أخرى.

وجاء الحادث بعد أقل من ساعة على إعلان مجموعة مسلحة تطلق على نفسها حركة تحرير دلتا النيجر، أنها وضعت سيارتين مفخختين بالمنطقة وأنها ستفجرهما في وقت قريب.

وفي حادث منفصل، أعلن عسكريون أن مجهولين فجروا ليل الجمعة/السبت قناة لصرف المياه تؤدي إلى مصفاة لتكرير النفط في دلتا النيجر جنوب نيجيريا.

ولم يتأثر الإنتاج النفطي بالانفجار، حسب ما أعلنه متحدث باسم شركة واري للتكرير والبيتروكيميائيات التي تملكها الحكومة.

وتشهد نيجيريا -أكبر بلد منتج للنفط في أفريقيا- أعمال عنف ضد المنشآت النفطية منذ أسبوع.

ففي يوم الاثنين الماضي فجر مجهولون سيارتين مفخختين في بورت هاركوت على منشآت تابعة لأهم شركتين نفطيتين ناشطتين في المنطقة، هما "شل" البريطانية الهولندية، و"أجيب" الإيطالية.

ويوم الخميس هاجم مسلحان محطة للبترول وقتلوا ثلاثة رجال شرطة، بينما هاجمت مجموعة مسلحة ثانية محطة حرارية.

وتطالب حركة تحرير دلتا النيجر بالإفراج عن الحاكم السابق لولاية بايلسا، ديبريي المييسيغا، الملاحق بتهمة الفساد، والقائد الانفصالي الحاج دوكوبو أساري.

كما تطالب بأن تدفع شركة شل وغيرها من الشركات النفطية تعويضات للسكان المتضررين من استغلال النفط، وتخلي الحكومة النيجيرية عن مصالحها النفطية لفائدة سكان الدلتا.

وتدعو الحركة أيضا إلى دفع تعويضات مقابل ما تسميه خمسين سنة من النهب والاستعباد من جانب الحكومة النيجيرية والشركات النفطية.

المصدر : وكالات