النائب الأفغاني لم يكن في سيارته ساعة وقوع الانفجار (الفرنسية)

قتل خمسة من رجال الشرطة الأفغانية في هجوم بقنبلة عن طريق التحكم عن بعد استهدف قافلة للشرطة في ولاية أوروزغان جنوبي البلاد.

يأتي هذا الهجوم بعد ساعات من مقتل مدني أفغاني وجرح سبعة آخرين عندما فجر انتحاري أحزمة ناسفة كان يلفها على جسده قرب سيارة النائب البشتوني في البرلمان الأفغاني باد شاه زادران في العاصمة كابل. وأصيب في الانفجار ثلاثة على الأقل من حراس زادران الذي لم يكن في سيارته ساعة الانفجار.

وقال متحدث باسم الشرطة إن أحد المصابين لفظ أنفاسه الأخيرة في وقت لاحق متأثرا بالجروح التي أصيب بها، مشيرا إلى أن محاولة اغتيال النائب البرلماني حدثت بعد يوم من إحباط الشرطة محاولة سابقة لقتله.

كما يأتي هجوم اليوم بعد نحو 24 ساعة على مقتل سبعة أفغان وإصابة عدد آخر في انفجارين منفصلين بمنطقتي هرات وخوست.

وقد قتل أربعة مدنيين وأصيب مثلهم في انفجار قنبلة مزروعة استهدفت ضابطا كبيرا بالشرطة الأفغانية جنوب هرات، بينما استهدف الانفجار الثاني رتلا عسكريا للشرطة الأفغانية والقوات الأطلسية وأسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة عدد آخر.

المصدر : وكالات