أستراليا تخشى هجمات بإندونيسيا وباعشير ينال البراءة
آخر تحديث: 2006/12/22 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/22 الساعة 17:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/2 هـ

أستراليا تخشى هجمات بإندونيسيا وباعشير ينال البراءة

أستراليا حذرت رعاياها في إندونيسيا 
من حدوث عمليات إرهابية (الفرنسية)
أعلنت أستراليا اليوم أن لديها معلومات حول احتمال وقوع هجمات إرهابية في إندونيسيا بمناسبة أعياد الميلاد ونهاية السنة.
 
وصرح وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر قائلا "لدينا معلومات دقيقة حول احتمال وقوع هجمات إرهابية".
 
وأكد أنه وقعت في الماضي هجمات إرهابية لاسيما خلال عيد الميلاد ضد كنائس وغيرها من المؤسسات الدينية. وحذر الأستراليين الموجودين في إندونيسيا من ذلك وأن يأخذوا علما به.
 
كما أعلن حاكم الشرطة الفدرالية مايك كيلتي أن الإسلاميين قد يشجعهم قرار المحكمة العليا في إندونيسيا إلغاء الحكم على أبو بكر باعشير بالتورط في اعتداءات بالي.
 
وتعرضت إندونيسيا عشية عيد الميلاد عام 2000 لموجة من الهجمات بالمتفجرات استهدفت 38 كنيسة وأسفرت عن سقوط 19 قتيلا.
 
تبرئة باعشير
وكانت المحكمة الإندونيسية العليا أسقطت أمس حكما يدين الزعيم الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير بتهمة الإرهاب لضلوعه في تفجيرات جزيرة بالي عام 2002 والتي أدت إلى مقتل 202 شخص.
 
وتتهم حكومات أجنبية الزعيم الإسلامي بقيادة جماعة إقليمية متشددة، منها أستراليا التي فقدت 88 من رعاياها في تفجيرات ملاه ليلية في الجزيرة.
 
وجاء في الحكم أن "باعشير غير ضالع في تفجيرات بالي الأولى ولا في تفجيرات فندق ماريوت"، حسبما أفاد به المتحدث باسم المحكمة العليا جوكو يوبويو.
 
تبرئة باعشير أثارت غضب أستراليا (الفرنسية)
وأطلق سراح الزعيم الإسلامي في يونيو/حزيران بعد أن قضى حكما بالسجن 30 شهرا بتهمة الضلوع في الوقوف وراء التفجيرات، واستجابة لطلب استئناف تقدم به قضت المحكمة العليا بأنه غير مذنب بهذه الجريمة.
 
وقال ماهيندراداتا محامي الزعيم الإسلامي إن رد فعل موكله على الحكم كان هادئا وأضاف "كانت نبرة صوته هادئة أثناء رد فعله على القرار".
 
وأشار باهيندراداتا إلى أن هذا القرار يعني أن المحكمة تعترف بأن موكله قد اتهم وسجن خطأ وأنه استعاد سمعته الطيبة.
 
ونقل عن باعشير قوله "إنني أحمد الله على ثبوت براءتي. هذه هي مشيئة الله". وأضاف أنه "يحترم قضاة المحكمة العليا لشجاعتهم على قول الحقيقة".
 
ومن ناحيته قال المتحدث باسم الشرطة سيسنو أديوينوتو إنه يأسف لقرار المحكمة. وأضاف "أنا متأكد أن باعشير ضالع في التفجيرات. وقد قمنا بتحقيق موضوعي ولدينا أدلة كافية".
 
وكانت دول غربية خاصة أستراليا قد احتجت فيما سبق على ما اعتبرته معاملة متساهلة للغاية مع الزعيم الإسلامي.
 
وأدان رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد هذا القرار. وقال "بطبيعة الحال إنه نظام قضائي لبلد آخر ولا يمكننا تغييره لكن ذلك لن يحول دون إصابتنا بالصدمة، وأعلم أن ذلك سيثير غضب أولياء وأقارب الضحايا".
 
ونفى باعشير باستمرار أي صلة له بهذا الهجوم أو الهجمات الأخرى التي أنحي باللائمة فيها على الجماعة الإسلامية.
المصدر : وكالات