مجزرة حديثة سلطت الأضواء على ممارسات الجيش الأميركي بالعراق (رويترز-أرشيف)

وجهت محكمة عسكرية أميركية في كاليفورنيا اتهامات بالقتل لأربعة من جنود مشاة البحرية الأميركية بينما وجه الاتهام لأربعة آخرين بتهم متصلة فيما يتعلق بمقتل 24 من المدنيين العزل في بلدة حديثة العراقية العام الماضي.

وقال أحد محامي الدفاع إن 13 اتهاما وجهت لموكله فران ووتريتش لكنها لا تتضمن القتل العمد وتبلغ عقوبتها القصوى السجن المؤبد. وتتعلق 12 من هذه الاتهامات بحالة قتل فردية، أما الاتهام الثالث عشر فيتعلق بمقتل ستة أشخاص.

وقاد ووتريتش جنودا آخرين من المارينز قتلوا ما لا يقل عن 24 مدنيا عراقيا بينهم أطفال ونساء يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 خلال عملية عسكرية في حديثة, انتقاما لمقتل زميل لهم في انفجار عبوة ناسفة.

وأثارت قضية حديثة مقارنات مع مذبحة قرية "ماي لاي" التي ارتكبها جنود أميركيون في فيتنام عام 1968. كما أن القضية سلطت الأضواء على ممارسات الجيش الأميركي بالعراق, وهو ما يؤدي إلى زيادة تدني شعبية الحرب بالعراق وإلى إضعاف سمعة الجيش الأميركي.

وكانت القوات الأميركية قد برأت جنودها من مجزرة ارتكبت في الإسحاقي شمال بغداد منتصف مارس/آذار الماضي وأسفرت عن مقتل 11 مدنيا عراقيا بينهم نساء وأطفال. إلا أن هذا الحكم أغضب الحكومة العراقية التي عينت لجنة للتحقيق في مجزرتي الإسحاقي وحديثة.

المصدر : وكالات