نائب أميركي: وصول مسلم للكونغرس يهدد "القيم" الأميركية
آخر تحديث: 2006/12/21 الساعة 03:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/21 الساعة 03:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/1 هـ

نائب أميركي: وصول مسلم للكونغرس يهدد "القيم" الأميركية

كيث إليسون أول مسلم يصبح نائبا في الكونغرس (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر النائب الجمهوري عن فيرجينيا (شرق) فيرغيل غود أن وصول مسلم للكونغرس يهدد القيم الأميركية في إشارة لانتخاب أول نائب مسلم هو كيث إليسون عن ولاية مينيسوتا شمال.
 
وقال غود في رسالة رفعها إلى أحد مرؤوسيه "أخشى أن يزداد في القرن المقبل عدد المسلمين في الولايات المتحدة فسيزداد عدد المسلمين المنتخبين الذين سيطالبون باستخدام المصحف" خلال مراسم أداء اليمين".
 
وكان النائب إليسون قال الشهر الماضي إنه يريد أداء اليمن على المصحف لدى استلامه مهامه، علما أن المراسم المخصصة لاستلام النواب مهامهم تقام بطريقة جماعية ولا يتخللها استخدام أي كتاب مقدس.
 
مطالبة بالاعتذار
وإثر نشر هذه الرسالة، طالبت منظمة بارزة في الدفاع عن حقوق المسلمين هي مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) غود بالاعتذار.
 
وقال كوري سايلور المسؤول في المنظمة إن "ملاحظات غود التي تنم عن كره المسلمين تبعث برسالة عدم تسامح لا تليق بأي عضو منتخب".
 
إليسون بين مؤيديه في ولاية مينيسوتا لحظة إعلان فوزه (الفرنسية-أرشيف)
وأشار المتحدث باسم غود أن النائب لا ينوي تقديم اعتذار وأنه يتحمل بالكامل مسؤولية ما كتب.
 
وكان دنيس بريغير المعلق الإذاعي المحافظ المتشدد سبق أن طلب من كيث إليسون أداء اليمين على الإنجيل وليس على المصحف.
 
وقال بريغير "أيها السيد إليسون، أن أميركا وليس حضرتكم من يقرر على أي كتاب مقدس يؤدي المنتخبون اليمين!"، معتبرا أن القسم على المصحف سيحول دون تسلمه مهامه كنائب.
 
وكانت منظمة محافظة تدعى "جمعية العائلة الأميركية" بدأت الجدل حين طالبت بإصدار قانون يجعل من الإنجيل الكتاب المقدس الوحيد الذي يستخدم لأداء اليمين.
 
لكن العديد من الانتقادات طالت هذه المواقف، وطلب بعض المثقفين أن يتم طرد دنيس بريغر من هيئة تشرف على متحف المحرقة في واشنطن وينتمي المعلق الإذاعي إليها.
 
ويقول الخبير القانوني أوجين فولوخ إن الدستور لا يجبر أحدا على قسم اليمين  على الإنجيل، ما يحمي الملحدين. ويسأل فولوخ في موقع مجلة "ناشونال ريفيو" المحافظة على شبكة الإنترنت "لم لا يمكن للمسلمين وباقي الديانات التمتع بالحماية ذاتها؟".
 
والواقع أن الجدل يتركز على المراسم الخاصة التي يقيمها النواب عادة لدى استلامهم مهامهم بعد الحفل الرسمي والجماعي. ففي هذه المراسم، يؤدون عادة اليمين على كتاب مقدس أمام الكاميرات.
 
لكن العديد من المنتخبين خالفوا هذا التقليد سابقا، إذ أن الرئيسين جون كينسي آدمز (1825-1829) وتيودور روزفلت (1901-1909) مثلا لم يؤديا اليمين على الكتاب المقدس لدى استلامهما مهامهما.
 
أما عضو مجلس الشيوخ جوزف ليبرمان وهو يهودي متدين، فقد أدى اليمين دائما على التوراة، وكذلك بالنسبة لعضو مجلس الشيوخ الجمهوري غوردون سميث عام 1997.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية