شافيز أعرب عن ثقته بالفوز(الفرنسية)
أسدل الستار أمس الجمعة على الحملة الانتخابية الرئاسية في فنزويلا قبل يومين من موعد الانتخابات، وسط توتر شديد وتبادل للاتهامات بين المترشحين الرئيس الحالي هوغو شافيز ومنافسه الاشتراكي الديمقراطي مانويل روزاليس.

وقد عبر شافيز عن ثقته بالفوز واصفا فريق منافسه بـ"الكذابين وغير المسؤولين والانقلابيين والفاشيين"، وأضاف "سنفوز وأدعو من الآن البلاد إلى الإقرار بذلك".

 

وأكد شافيز أن السلطات أحبطت محاولة اغتيال لمنافسه دبرتها "مجموعات فاشية متطرفة" تريد الادعاء بأن "شافيز هو الذي دبر الاغتيال ليتسببوا في الفوضى".

 

أما الفريق الثاني فقد تحدث عن محاولات تلاعب وتزوير في نتائج الانتخابات، وأعلن روزاليس أنه مستعد لقبول الهزيمة "إذا كانت عملية الاقتراع شفافة".

 

هذه الأجواء المشحونة ألقت بظلالها على الحياة اليومية للفنزويليين، الذين تدافعوا نحو المحال التجارية ووقفوا في صفوف طويلة عند مداخل متاجر المواد الغذائية خاصة في الأحياء الثرية بالعاصمة كراكاس المعادية لشافيز، ما جعل وزير الزراعة يوجه نداء



من أجل تهدئة السكان أكد فيه أن حكومته "تضمن" وجود "مواد تموينية كافية" في كل أنحاء البلاد.

المصدر : الفرنسية