قوات المتمردين تقول إنها تعتمد أسلوب الكر والفر لإنهاك نظام الرئيس إدربس ديبي

ما زالت المناطق الشرقية من تشاد تشهد مناوشات متزايدة بعد المعارك الضارية التي خاضتها قوات المعارضة المسلحة ضد القوات الحكومية خلال الأسبوعين الماضيين, وخلفت خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات في صفوف الجانبين.

وقال موفد الجزيرة إن الساحة ما زالت حبلى بعوامل التفجر والتصعيد، ويظهر ذلك جليا في تصريحات قادة المعارضة المسلحة.

ونقل الموفد عن وزير الدفاع في قوات حركة الاتحاد من أجل الديمقراطية والتنمية صالح محمود سعيد للجزيرة قوله إن قواته تسيطر على المناطق شرق مدينة أبشي والمناطق الجنوبية مؤكدا أن القوات الحكومية ليس لها أي وجود في هذه المناطق.

من جانبه قال قائد القوات الجوية في قوات المتمردين إن القوات الحكومية منيت بهزيمة قاسية، مشيرا إلى مقتل أكثر من مائتين في صفوفها وأسر أربعمائة آخرين، والاستيلاء على خمسين سيارة وحرق سبعين سيارة أخرى.

قوات المعارضة أشارت إلى أنها ألحقت خسائر جسيمة في صفوف القوات الحكومية

سلامة المدنيين
وتبرر قوات المعارضة انسحابها من معظم المدن والقرى التي احتلتها بذريعة الحرص على سلامة المدنيين وممتلكاتهم. وتقول إنها تعتمد إستراتيجية الكر والفر من أجل إنهاك نظام الرئيس إدريس ديبي الذي تصفه بالمتهالك.

ولا تخفي هذه القوات انزعاجها من الموقف الفرنسي من الصراع المحتدم الذي تصفه بأنه يتراوح بين السلبية والغموض والتوجس.

وقال أبوبكر تولي المستشار الخاص لرئيس المعارضة المسلحة إنه من غير المفهوم أن تدعم دولة تحترم العدالة مثل فرنسا "نظاما دكتاتوريا مثل نظام الرئيس ديبي".

وأضاف أنه على الرغم من أننا لم نتعرض لأي أذى مباشر من القوات الفرنسية لكن الطيران الفرنسي يحلق فوق قواتنا ويكشف مواقعنا للعدو.

المصدر : الجزيرة