يعيش في أوروبا 13 مليون مسلم (الفرنسية-أرشيف)
 
كشف تقرير أوروبي نشر الاثنين أن المسلمين في دول الاتحاد الأوروبي يعانون من أشكال مختلفة من التمييز.
 
وذكر التقرير -الذي أعده المركز الأوروبي لمراقبة العنصرية وكره الإسلام الذي أنشئ في بروكسل ببلجيكا- أن بعض المسلمين في عدة بلدان أوروبية يعانون من التمييز بشكل يومي وفي أماكن مختلفة.
 
وأورد التقرير أدلة وشواهد من دول الاتحاد الـ25 على سوء المعاملة قائلا إن هناك إسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام) تنتشر لدى بعض موانئ دول الاتحاد.
 
وقال التقرير إن المسلمين يواجهون تصاعدا في العنصرية يتراوح بين العنف والتمييز في الإسكان والوظائف. ويتضمن التقرير مئات الحالات من أعمال العنف والتهديد ضد مسلمين في أنحاء القارة.
 
وتتضمن هذه الحوادث مهاجمة مساجد، واستخدام ألفاظ غير لائقة ضد نساء محجبات، وأنواع أخرى من التمييز.
 
ويقول التقرير إنه من الصعب فهم ما يمكن أن يحدث لأن دولا قليلة جمعت معلومات عن جرائم كراهية دينية. وأشار التقرير إلى أن بريطانيا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تنشر حاليا إحصاءات عن جرائم الكراهية ضد المسلمين.
 
ويدعو التقرير الحكومات إلى تسريع مسألة إدماج المسلمين، ولكنه يقول أيضا إن على المسلمين عمل المزيد من أجل مواجهة صورهم النمطية ومخاوف التشدد.
 
وأفادت مديرة المركز بيت وينكلر بأن التقرير المؤلف من 117 صفحة يشدد على عدم حصانة المسلمين إزاء التمييز في الاتحاد الأوروبي في ظل نقاش مكثف عن موقع الإسلام في الغرب.
 
وقالت إن على القادة السياسيين الأوروبيين بذل جهود أقوى للترويج لحوار ثقافي ذي معنى يعالج العنصرية والتمييز والتهميش بشكل أكثر فاعلية.
 
يشار إلى أن حوالي 13 مليون مسلم يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي من بينهم ستة ملايين في فرنسا، وثلاثة ملايين في ألمانيا و1.6 مليون في بريطانيا ومليون في إسبانيا ومليون في هولندا.

المصدر : وكالات