العمليات الانتحارية تكثفت في أفغانستان خلال الفترة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل في عمليتين انتحاريتين وقعتا اليوم الجمعة في ولاية بكتيا شرق أفغانستان وتبنتهما حركة طالبان.
 
واستهدف هجوم بالسيارة المفخخة رتلا عسكريا من القوات الأفغانية والأطلسية في بلدة غارديز عاصمة ولاية بكتيا، وأدى إلى مقتل جندي ومدني أفغانيين وجرح أربعة أفغان وجندي تابع للحلف بالإضافة إلى مصرع الانتحاري.
 
كما أعلن حاكم ولاية بكتيكا محمد أكرم خبولوك أن هجوما انتحاريا ثانيا وقع في مدينة صغيرة بالولاية المجاورة، ونسبه لحركة طالبان.
 
وقد تكثفت العمليات الانتحارية في أفغانستان خلال الفترة الأخيرة حيث وقعت نحو مائة عملية انتحارية خلال السنة الجارية.
 
وأشار حلف شمال الأطلسي إلى سقوط أكثر من 250 قتيلا معظمهم من المدنيين في هذه الهجمات.
 

"
الرئيس الأفغاني هاجم في الآونة الأخيرة إسلام آباد بشدة واتهم "عناصر داخل الدولة الباكستانية" بدعم طالبان كما في الماضي "لإخضاع" الشعب الأفغاني
"

الأطلسي بالجنوب
في المقابل شنت قوات الحلف الأطلسي والقوات الأفغانية اليوم الجمعة عملية واسعة جنوب أفغانستان لملاحقة مقاتلي طالبان.
 
وذكر بيان لقوة (إيساف) أنه  يتم حاليا تجميع قوة كبيرة بمنطقة زاهري/بانجواي تمهيدا لعملية جديدة لملاحقة طالبان، تحمل اسم "قمة الصقر" استكمالا لعملية ميدوزا التي شنها نحو ألفين من القوات الأفغانية والأجنبية بمنطقة بانجواي في  سبتمبر/أيلول الماضي وأسفرت عن مقتل نحو 500 شخص.
 
وأمام تنامي أعمال العنف، هاجم الرئيس الأفغاني في الآونة الأخيرة إسلام آباد بشدة واتهم "عناصر داخل الدولة الباكستانية" بدعم طالبان كما في الماضي "لإخضاع" الشعب الأفغاني.

المصدر : الفرنسية