نصف الأميركيين يؤيدون عودة اللاجئين الفلسطينيين
آخر تحديث: 2006/12/15 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/15 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/25 هـ

نصف الأميركيين يؤيدون عودة اللاجئين الفلسطينيين

44.5% من الأميركيين أيدوا حق عودة اللاجئين (رويترز-أرشيف)
أيد نحو نصف المشاركين في استطلاع للرأي أجرته مؤسسة زغبي الدولية بالاشتراك مع يونايتد برس إنترناشيونال حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

وقال 44.5% من المشاركين في الاستطلاع إنه يجب السماح للاجئين بالعودة للإقامة في إسرائيل، أو تقديم تعويضات لهم عن أراضيهم وممتلكاتهم، فيما رفض 29.5% هذه الفكرة، ورفض 15.4% التعبير عن آرائهم.

ومن بين عينة اليهود المشاركين، رفض 42.9% فكرة عودة اللاجئين، مقابل27.5% وأظهر الاستطلاع أن النسبة الأكبر التي دعمت حق العودة كانت من الروم الكاثوليك، وبلغت 45.5%.

وفيما يتعلق بعلاقات الولايات المتحدة مع طرفي الصراع في الشرق الأوسط، رأى 63.8% من المستطلعين أنه يتعين على الولايات المتحدة أن تقيم علاقات مع كل من إسرائيل والدول العربية وألا تفضل طرفا على آخر.

لكن 20.1% رأوا أن العلاقات مع إسرائيل أكثر أهمية، فيما رأى 9.13% أن العلاقات مع العرب أهم.

وفي موضوع آخر عبر ثلثي المستطلعين عن قناعتهم بأهمية إنشاء دولة فلسطينية مستقلة، وبلغت نسبة هؤلاء 64.7%، فيما عارض هذه الفكرة 15%، ومن بين المجموعات أيد 72.1% من اليهود هذه الفكرة، مقابل 17.1% رفضوها، بينما كانت أقل المجموعات تأييدا لهذه الفكرة هم الجمهوريون 50.8% و50.3% للمحافظين، و32.4% للمحافظين جدا.

وبشأن الحلول المقترحة للقضية الفلسطينية قال 20.8% إنهم يؤيدون شبه حكم ذاتي، فيما أيد 20.6% حلا تحت السيطرة الإسرائيلية، و5.8% حلا تحت السيطرة الدولية، لكن 45.8% لم يؤيدوا أيا من الحلول السابقة.

نحو نصف المستطلعين أيدوا العلاقات مع حماس وحزب الله (الفرنسية-أرشيف)
وفي موضوع آخر طرحه الاستفتاء عما إن كان يتوجب على الولايات المتحدة التحادث مع "مجموعات إرهابية" في إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين وحزب الله في لبنان، أيد نصف المستطلعين هذه الخطوة.

حيث قال 45.7% إنه يجب إشراك هذه المجموعات في العملية الدبلوماسية، مقابل 42.1% رفضوا ذلك، وبلغت نسبة التأييد بين الديمقراطيين 71.6% مقابل 14.2%، فيما بلغت النسبة 17.7% بين الجمهوريين، مقابل 72.2%.

كما أيد 88.8% ممن يعتبرون أنفسهم تقدميين هذه المحادثات، مقابل 75.6% من الليبراليين و57% ممن يعتبرون أنفسهم معتدلين، و17.8% ممن يعتبرون أنفسهم محافظين، و5.2% من المحافظين جدا.

كما أيد 65.5% من المستطلعين تجميد المساعدات الغربية مقابل 19.9%، وبلغت نسبة التأييد لهذه القضية لدى العينية اليهودية 78.8% مقابل 65.5%.

وحمل 46.7% من المستطلعين مسؤولية انهيار عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين معا، بينما رأى 37.2% أن الفلسطينيين هم الذين يتحملون المسؤولية، مقابل 10.3% حملوها للإسرائيليين.

وقد جرى الاستطلاع في الفترة الواقعة بين 4-6 ديسمبر/كانون الأول، وبلغ عدد المشاركين فيه 6296 أميركيا، وبهامش خطأ بلغ 1،3%.

المصدر : وكالات