إيران تهدد برد مؤلم حال معاقبتها وتحيط نوويها بالسرية
آخر تحديث: 2006/12/16 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/16 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/26 هـ

إيران تهدد برد مؤلم حال معاقبتها وتحيط نوويها بالسرية

علي لاريجاني (يمين): من الخطأ حرمان إيران من برنامجها النووي (رويترز-أرشيف)

قالت إيران إنها ستتخذ إجراءات انتقامية مؤلمة ضد الدول المعارضة لبرنامجها النووي في حالة فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقوبات على طهران.

وذكر كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني "إذا كانوا يريدون حرمان إيران من نشاطها النووي فإنهم يرتكبون خطأ جسيما إذا أرادوا العمل بطريقة ما لتقليص قدراتنا من خلال عقوبات فسوف نضطر لاستخدام أساليب مؤلمة في المقابل".

وأعلنت إيران في السابق أن ردها على قرار بفرض عقوبات من الأمم المتحدة قد يتراوح بين إعادة النظر بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبين تقليص صادراتها من النفط الخام.

وفي السياق أوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان علاء الدين بوروجردي أن "تبني مجلس الأمن قرارا يفرض عقوبات على إيران، قد يدفعها إلى حصر عمليات التفتيش على برنامجها النووي".

ومن جانبه قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي إن استصدار قرار أممي للضغط على بلاه بسبب برنامجها النووي، سيكون غير قانوني.



طهران تتعهد بمواصلة التخصيب سرا في حالة تهديدها عسكريا (الفرنسية-أرشيف)
سرية نووية
على صعيد آخر قال السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن بلاده على استعداد لمواصلة برنامجها لإنتاج اليورانيوم المخصب، بشكل سري، إذا ما هددت بهجوم عسكري.

وقال علي أصغر سلطانية خلال منتدى في فيينا إن "بلادنا شاسعة (...) ولدينا أماكن كافية لنشر أجهزة طرد مركزي" لتخصيب اليورانيوم "ويمكن نشرها في أي موقع وحمايتها".

وتأتي تصريحات المسؤولين الإيرانيين في وقت تحاول فيه الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) التوافق حول مشروع قرار لمعاقبة إيران، بعد أن رفضت تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم استجابة لمطالبة مجلس الأمن.

وأفاد سفراء الدول الست بالأمم المتحدة المكلفون بالنووي الإيراني أمس الخميس بأن أي اتفاق حول عقوبات بحق طهران لن يتم هذا الأسبوع، وسيواصلون مشاوراتهم الجمعة.

ويتضمن المشروع الذي لا يزال قيد المناقشة منع العلاقات التجارية مع إيران بالحقول المرتبطة ببرامجها النووية والبالستية، فضلا عن منع سفر عدد من الشخصيات الإيرانية المتصلة بهذه البرامج وتجميد أصولها المالية بالخارج.

المصدر : وكالات