مؤتمر بإسرائيل يدين مساعي إيران لإنكار المحرقة
آخر تحديث: 2006/12/15 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/15 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/25 هـ

مؤتمر بإسرائيل يدين مساعي إيران لإنكار المحرقة

أحمدي نجاد في لقاء مع يهود من حركة ناطوري كارتا (الفرنسية)

التقى ممثلون عن عدد من الدول في القدس للتنديد بالمؤتمر الذي نظمته إيران عن المحرقة النازية.
 
وتجمع ممثلو نحو أربعين دولة أمام نصب "ياد فاشم" (النصب الخالد بالعبرية) لحضور مؤتمر بعنوان "إنكار الهولوكوست تمهيد الطريق للإبادة".
 
ووصف السفير الأميركي ريشارد جونس المؤتمر الذي احتضنته إيران بأنه "ضربة حقيقية للإنسانية والحضارة", فيما قال السفير البلجيكي دانييل دل مارمول إنه "من المدهش أن يصل سياسي إلى هذا المستوى في تصريحاته السخيفة".
 
كما أكدت الخارجية الروسية أنها تعارض "أي تشويه للوقائع التاريخية, وإخفاء الحقيقة حول الجرائم النازية الوحشية, ومراجعة صراع الإنسانية ضد النازية", مجددة التزامها بالتزام الجمعية العامة الأممية بعدم إنكار الهولوكوست.
 
إسرائيل ستزول قريبا
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وصف المحرقة بأنها "خرافة"، وأعلن خلال استقباله المشاركين أول أمس أن إسرائيل "ستزول قريبا" على غرار الاتحاد السوفياتي السابق.
 
ودافعت إيران عن المؤتمر الذي لا يهدف حسبها إلى تأكيد وقوع المحرقة أو نفيه بل فقط إلى إفساح المجال أمام نقاش يتناول الحدث التاريخي.
 
غير أن معظم المشاركين شككوا في حصول المحرقة أو في مداها على الأقل, وبينهم الفرنسي روبير فوريسون والأسترالي فريديريك تويبن، الذي أكد أن أفران الغاز "كذبة كاملة" وحاول إثبات نظريته عبر عرض نموذج صغير من معتقل تريبلينكا في بولندا أمام المؤتمرين.
 
ولم تقتصر المشاركة على خبراء ومؤرخين, بل شملت أيضا يهودا يعتبرون إنشاء إسرائيل "تمردا على إرادة الله" مثل حركة ناطوري كارتا (حراس المدينة بالأرامية).
 
ويقول بعض المؤرخين إن نحو ستة ملايين يهودي قتلوا في الهولوكوست, لكن مؤرخين آخرين شككوا في هذا الرقم الذي باتت مراجعته جريمة في عدة دول غربية.
المصدر : وكالات